التوتر المسيحي ينقصه العسكر.. والتعاطف الدولي

2024-06-26

التوتر المسيحي ينقصه العسكر.. والتعاطف الدولي

الخلاف التاريخي بين المسيحيين والمسلمين في لبنان ما يزال على حاله منذ قرن كامل من الزمن، وإن شهد في فترات زمنية تقارباً ما.

لكنّه قائم الآن مع تعديلات طفيفة:

– لا أجواء أو استعدادات عسكرية عند المسيحيين، على الرغم من تصريحات كميل شمعون الحفيد.

– لا تعاطف دوليّاً مع مسيحيّي لبنان. أنظار الخارج على الحزب وحلفائه.

– لا وزن سياسيّاً للمسيحيين عموماً ولا دور في صناعة القرار ولا لغيرهم خارج الثنائي الشيعي، بسبب الخلافات بين القوى المسيحية البارزة كلّها.

التفاصيل في مقال الزميل أيمن جزيني اضغط هنا

مواضيع ذات صلة

منظمة التحرير اجتمعت بأميركا وإسرائيل… في مصر

بعد كثير من النفي في الساعات الماضية، أكّد مسؤول العلاقات الخارجية في منظمة التحرير الفلسطينية السفير أنور عبد الهادي لـ”أساس” حصول اجتماع بين منظمة التحرير…

رصاصة ترامب… أصابت بايدن مرّتين

استطاع الرّئيس الأميركي السّابق دونالد ترامب أن يُصيبَ الرّئيس الحالي جو بايدن بضربتَيْن خلال أسبوع واحد. الأولى حينَ نجا من محاولة الاغتيال يومَ السّبت الماضي….

لماذا اختار ترامب فانس نائباً له؟

اختار الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب ، جي دي فانس مُرشّحاً لمنصب نائب الرّئيس ووصف مُنسّق حملة ترامب لدى الجاليات العربيّة والإسلاميّة ووالد صهره مسعد…

قبرص تتجسّس علينا.. ماذا عن سوريا؟

بين لبنان وقبرص، ما يجدر ذكره أنّ في الموقع الأرضي نفسه، حيث يستقرّ كابل لبنان قدموس للإنترنت، وكابل الكيان الصهيوني آرييل، توجد كابلات أخرى، تأتي…