الذين حضروا “لقاء معراب”… أقلّ من المُتوقّع

2024-04-30

الذين حضروا “لقاء معراب”… أقلّ من المُتوقّع

إنّ الذي يدلّ على حالة الإنهاك التي سيطرت على اللبنانيين، أنّ الذين حضروا الاجتماع الذي دعت إليه القوات اللبنانية في معراب، كانوا أقلّ ممّا توقّعت. فهل هو إنهاكٌ فقط أم انقسامٌ أيضاً حتى في هذا الموضوع الشديد الخطورة على الوطن والناس؟

بالفعل يستطيع الحزب، وإن رفض الجميع، الدخول في الحرب أو حتى في السلم مع إسرائيل (اتفاق الحدود البحرية). وتلحقه الحكومة المستقيلة الآن في تقرير المساعدات للمواطنين المصابين في أعزّائهم ومساكنهم. وهي لا تملك أكثر من ذلك. وبين الآونة والأخرى تشكو لمجلس الأمن من قتل إسرائيل للمدنيين والصحافيين.

 

التفاصيل في مقال الدكتور رضوان السيد اضغط هنا

مواضيع ذات صلة

هكذا “يتفوّق” الحزب على تجربة “فاغنر” الروسية

شكّلت مشاركة الحزب في الحرب السورية كجيش نظامي نقطة تحوّل في مسيرته انتقل بعدها من كونه مجموعة مسلّحة في لبنان تقوم أحياناً بعمليات “إرهابية” خارج…

الحزب يهدّد أوروبا: البحر المتوسّط “لي”

التهديدات التي وجّهها الأمين العام للحزب حسن نصرالله إلى قبرص محذّراً الدولة الأوروبية القريبة من لبنان من السماح لإسرائيل باستعمال موانئها ومطاراتها في أيّ عمليات…

رئيس إيران المقبل: آذري… و”كرديّ” الولادة؟

بيزشكيان طبيب محبوب شعبيّاً ووزير سابق للصحّة في حكومة الرئيس السابق محمد خاتمي. وقد توفّر له أصوله الأذرية وإتقانه الكرديّة بسبب ولادته في مهاباد، ومواقفه…

الحزب “سمّم” علاقات إسرائيل بأوروبا؟

يراهن نصرالله على أنّ مجريات الحرب التي أدّت إلى توتير العلاقات الأميركية الإسرائيلية، ستؤدّي من خلال التهديد بوصول نيران غزة إلى الاتّحاد الأوروبي عبر قبرص،…