بسيطة يا أبو صالح!

2020-10-22

بسيطة يا أبو صالح!


الاستشارات النيابية التي حصلت أمس، أعادتني في الذاكرة إلى زمان غابر. إلى بيروت القديمة ببساطتها وبجمالها وبسحرها. الاستشارات أحيت في داخلي ذكريات تعود إلى أيام مقاعد الدراسة، يوم كنت “أول طلعتي”، وهربت برفقة زملائي من المدرسة و”تعمشقت” بالترمواي من منطقة الحرج إلى وسط بيروت من أجل دخول سينما “كريستال” في ساحة البرج، حتى أشاهد فيلمَ عبد الحليم حافظ “أبي فوق الشجرة”.

إقرأ أيضاً: عذراً “أبو صالح” نحن في “أساس” لن نلتزم

كانت المرة الأولى التي أدخل فيها السينما. أذكر يومها أنني وصلت إلى المدخل وفي جيبي 40 قرشاً، لأتفاجأ بأن الدخولية 50 قرشاً (نصف ليرة لبنانية لمن لا يفقه بلغة القروش). وقفت حائراً لا أعرف ماذا أفعل بعد أن دخل زملائي وبقيت في الخارج وحيداً… إلى أنّ مدّ رجلٌ كريمٌ يدَه إلى جيبه، وأعطى قاطع التذاكر 10 قروش، فدخلت لألاقي زملائي.

في السياسة، فإن منح صوتك لسعد الحريري اليوم يا أبا صالح، كان “ضربة معلّم”، وكان شبيهاً بالقروش العشرة التي أدخلتني سينما “كريستال” قبل عقود.

لكن في عملي الصحافي، وبحكم موقعي كزوج لسيدة مستبدّة اسمها أم زهير (ريتها ما تكون بديار حدا)، فإن تسميتك لـ “الغالي ابني الغالي” تركتني في أزمة. ما إن أنهيت كلمتك في بهو القصر الجمهوري حتى انهالت اتصالاتها الواتسابية عليّ: “الله لا يقيمك يا أبو زهير” و”قلتلك هيدا الشيخ سعد ما في غيرو بيطلع” و”هياك طلعت بسواد الوجه أنت والقرطة يلي لفيان عليها”… وإلى ذلك من كلام لاذع ومعاتب مشابه.

اعلم يا أبا صالح، أنك جلبت لي الإحراج مع أم زهير (الله يهدّ جبرها)، فهي لن تستكين قبل يومين وستبقى تعايرني بتسميتك للغالي

كيف أقنع أم زهير الآن يا أبا صالح أنّ موقفك في السياسة لا علاقتي لي به؟ كيف أقنعها بأنّ قرارك تسمية “ابن الغالي”، وبرغم معارضتي المبدئية لعودة الحريري إلى السراي اليوم وفي الغد وفي المستقبل، أنه فعل مناصرة يميّز “العدو من الصديق”، وعليها أن تشيد به، لا أن تتلهّى بترف معاتبتي وبكيل التُهم لي بـ “قلة الوفا” وبسوء التقدير!

أنا أعلم يا أبا صالح أنّ الفصل بين السياسة وبين العمل الصحافي ليس أمراً سهلاً في لبنان، لكنني أعلم جيداً في المقابل أنّ أم زهير صعبة المراس أيضاً، ومولعة بالمماحكات الفارغة وبصفّ الكلام يُمنة ويُسرة.

لكن اعلم يا أبا صالح، أنك جلبت لي الإحراج مع أم زهير (الله يهدّ جبرها)، فهي لن تستكين قبل يومين وستبقى تعايرني بتسميتك للغالي، لأيام في أقل تقدير، لكنني أجزم لك أنني ثابت على موقفي اليوم وغداً، وبوجه أم زهير وبخلاف أم زهير.

نحن اليوم على أبواب نهاية الشهر، والراتب ما زال بعيداً يا أبا صالح، فأظنّك مدين لي بإيجار ليلتين في الفندق هرباً من نقّ “الكركمة” أم زهير… الله بيعين لنشوف كيف رح يقطعوا هاليومين.

 

*هذا المقال من نسج خيال الكاتب 

مواضيع ذات صلة

“الدّولة” تتصدّع: من أميركا وفرنسا.. إلى شرقنا الأوسط

عنوان الغلاف في عدد مجلة “الإيكونومست” الأخير: “لا طريقة لإدارة الدولة”. وهمُّ كُتّاب العدد “إدارة الدولة الأميركية”. لكنّهم يُعنَون أيضاً بإدارة الدولة الفرنسية، ويُعنَون بإدارات…

نتنياهو يبحث عن اغتيال يبرّر به قبول الهدنة؟

يبحث بنيامين نتنياهو عن ضربة عسكرية مفعولها أمنيّ ومعنوي كبير مثل اغتيال محمد الضيف لتعوّض له الموافقة المحتملة على الهدنة. يوظّف محاولته شطب قائد كتائب…

هل هناك مَن سعى لقتل “الترامبيّة”؟

هل كانت محاولة لاغتيال “الترامبية”، التي راحت تتمدّد وتجد لها حلفاء من أوروبا إلى روسيا، مروراً بجماعات التطرّف في العالم؟ وهل قًتل احتمال معرفة دوافع…

الحزب أسير انتصاره

ثمّة انتصارات أخطر على أصحابها من الهزائم. هذا ما بات يدركه زعيم ميليشيا الحزب حسن نصرالله، ويحاول تفادي تبعاته بقوله قبل أيام إنّه “إذا حصل…