مسؤول أميركيّ بارز: ليحكمْ الحزب لبنان ويتحمّلْ مسؤولية انهياره..

2021-03-27

مسؤول أميركيّ بارز: ليحكمْ الحزب لبنان ويتحمّلْ مسؤولية انهياره..

مدة القراءة 3 د.

نقلت مصادر دبلوماسيّة غربيّة مطّلعة في بيروت عن مسؤول أميركيّ بارز ومعنيّ بالوضع اللبنانيّ قوله لشخصيّة لبنانيّة التقت به أخيراً: “ليحكمْ حزب الله لبنان وليتحمّل المسؤوليّة كاملةً عما يجري فيه وعن الانهيار الحاصل سياسيّاً واقتصاديّاً وماليّاً وأمنيّاً، فالحزب اليوم يحكم لبنان من خلف الستار ويضع في الواجهة الدولةَ اللبنانيّةَ والمسؤولين اللبنانيّين والجيش اللبنانيّ وقوى الأمن، فيما القرار السياسيّ والأمنيّ له، فيستفيد بذلك من الوضع القائم لخدمة استراتيجيّته الإقليميّة، في حين لا يتحمّل المسؤوليّة عمّا يجري”.

وأضافت المصادر أنّه على الرغم من الرسائل والدعوات التي تُوجَّه إلى الإدارة الأميركيّة الجديدة للاهتمام بالوضع اللبنانيّ، لم تضع هذه الإدارةُ لبنانَ على جدول أولويّاتها واهتماماتها حتى الآن، فهي مشغولة بملفّات أخرى، وتركت هذا الملفّ للمسؤولين الفرنسيّين لمتابعته، ويبقى الهمّ الأساسيّ لها متعلّقاً بالجانبين العسكريّ والأمنيّ فتركّز على تعزيز العلاقة مع الجيش اللبنانيّ وقيادته، ومتابعة التطوّرات الأمنيّة في ظلّ المخاوف من عودة المجموعات الإرهابيّة، إضافة إلى متابعة ملفّ ترسيم الحدود البحريّة، مع أنّ هذا الملفّ الأخير متوقّف بسبب الأوضاع في لبنان وإسرائيل، وتأتي زيارة قائد المنطقة الوسطى اللواء ماكنزي إلى لبنان أخيراً بهدف الاطّلاع على أوضاع الجيش اللبنانيّ وما يقوم به من مهمّات مراقبة على الحدود اللبنانيّة السوريّة.

نقلت مصادر دبلوماسيّة غربيّة مطّلعة في بيروت عن مسؤول أميركيّ بارز ومعنيّ بالوضع اللبنانيّ قوله لشخصيّة لبنانيّة التقت به أخيراً: “ليحكمْ حزب الله لبنان وليتحمّل المسؤوليّة كاملةً”

وتابعت المصادر: “حتّى الآن لم يُعيَّن مساعد جديد لوزير الخارجيّة الأميركيّ لشؤون الشرق الأوسط بديلاً عن السفير ديفيد شينكر، ويُتابِع الملفَّ مسؤولون عاديّون في الوزارة بالتنسيق مع السفيرة الأميركيّة في بيروت دورثي شيّا، التي تركّز كلّ اهتمامها حاليّاً على مواكبة دور حزب الله في لبنان وكيفيّة تعزيز الضغوط عليه وعلى حلفائه. وحتّى الآن لا توجُّهَ جدّيّاً للتدخّل في متابعة الوضع اللبنانيّ، سواء بهدف تشكيل حكومة جديدة أو عقد مؤتمر دوليّ أو تنفيذ خارطة إصلاح النظام. ويواكب المسؤولون الأميركيّون ما يجري في لبنان وينتظرون ما سيحصل وسيبنون مواقفهم في ضوء ما ستقرره القوى السياسيّة وشكل الحكومة المقبلة”.

إقرأ أيضاً: شينكر – ماكينزي للحزب: ترسيم الحدود أو “اليونيفيل” شرقاً

وأشارت المصادر إلى أنّ السياسة الأميركيّة تجاه لبنان لن تتغيّر وستركّز على الضغوط على حزب الله وحلفائه مع احتمال فتح ملفّات الفساد للمسؤولين اللبنانيّين في الوقت المناسب، وأنّ على اللبنانيّين عدم انتظار المفاوضات الأميركيّة – الإيرانيّة لأنّ مسار هذه المفاوضات طويلٌ جدّاً ولم يحصل أيّ تقدّم فيه حتى الآن، والإدارة الأميركيّة الجديدة لن تتسامح مع دور إيران الإقليميّ ودور حلفائها، وستزداد الضغوط لمنع إيران من الاستفادة من العودة إلى الاتّفاق النوويّ، في حال العودة إليه، من أجل تعزيز دورها ودور حلفائها في المنطقة، وفي ضوء ذلك ستزداد في المرحلة المقبلة الضغوط على إيران وحلفائها، وخصوصاً حزب الله.

إقرأ أيضاً

هوكستين “خانهُ التعبير”: الخطّ الأزرق ليس الحدود

تزامناً مع المحاولات الأميركية الفرنسية لفصل مسار لبنان عن غزة، بدأت الدبلوماسية الدولية تعمل على خارطة طريق تعتبرها شبه جاهزة لاتفاق مع لبنان بعد وقف…

جلسة تمديد ورفع عتب لتوصيات “النّزوح” (1/2)

تكتَسِب الجلسة المُقبلة لمجلس الوزراء أهميّة خارج إطار بنودها العاديّة لأنّها الأولى بعد انعقاد مجلس النواب وإصداره توصية في شأن النزوح السوري، ولأنّها قد تشهد…

منازلة جيوسياسيّة في آسيا الوسطى: روسيا اللاعب الأقوى

اختار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الصين لتكون وجهته الخارجية الأولى عقب بدء ولايته الرئاسية الجديدة، والثالثة منذ اندلاع الحرب في أوكرانيا. وهذا يبرز الأهمّية التي…

أميركا والعرب يخطّطون لإسقاط نتانياهو

وكأنّ الولايات المتحدة الأميركية تعود إلى اعتماد مبدأ توزيع التوازنات في منطقة الشرق الأوسط وفق نظرية “الصفائح المتوازنة”. وهذه الصفائح هي العربية والإسرائيلية والإيرانية. إذ…