Tag: جمال خاشقجي، اسطنبول، السعودية، إيران، طهران، خامنئي، جو بايدن، أميركا، الإدارة الأميركية، باراك أوباما

لماذا لم يقُل بايدن لخامنئي: إرحل؟

لم تستطع إدارة جو بايدن الخروج عن الخطّ السياسي لإدارة باراك أوباما التي كانت تفرّق بوضوح بين الإرهاب السنّيّ والإرهاب الشيعي وتختزل كلّ مشاكل المنطقة…

لماذا لم يقُل بايدن لخامنئي: إرحل؟

لم تستطع إدارة جو بايدن الخروج عن الخطّ السياسي لإدارة باراك أوباما التي كانت تفرّق بوضوح بين الإرهاب السنّيّ والإرهاب الشيعي وتختزل كلّ مشاكل المنطقة…