الجيل الرابع بعد موسوليني: ميلوني رئيسة وزراء في إيطاليا

الجيل الرابع بعد موسوليني: ميلوني رئيسة وزراء في إيطاليا

هشام عليوان - الأربعاء 28 أيلول 2022

أعلنت زعيمة حزب "إخوان إيطاليا Fratelli d’Italia"، جيورجيا ميلوني Giorgia Meloni (45 عاماً)، فوزها في انتخابات عامّة يبدو أنّها ستوصلها لتكون أول رئيسة وزراء في إيطاليا، وتقود حكومة يمينية هي الأكثر تطرّفاً منذ العهد الفاشي لبينيتو موسوليني Benito Mussolini (أُعدم عام 1945 على يد ثوّار إيطاليين).

مسار يميني متعرج

ميلوني صحافية وسياسية. وهي عضو مجلس النواب منذ عام 2006، وكانت أصغر نائب لرئيس حزب التحالف الوطني عام 2006. وهذا الحزب هو إعادة إنتاج لـ"الحركة الاشتراكية الإيطالية Movimento Sociale Italiano"، التي أسّسها فاشيون سابقون عام 1946، وأصبحت تمثّل الفاشية الجديدة في إيطاليا. وشغلت ميلوني منصب وزيرة الشباب في الحكومة الرابعة لسيلفيو برلسكوني Silvio Berlusconi بين عامَيْ 2008 و2011. وشاركت عام 2012 في تأسيس حزب إخوان إيطاليا، الذي انشقّ عن حزب "شعب الحرية Il Popolo della Libertà"، وهو حزب يمين الوسط، الذي أطلقه برلسكوني عام 2007، فيما الحزب الجديد بقيادة ميلوني يتميّز ببرنامج سياسي راديكالي يتشكّك في سياسات الاتحاد الأوروبي، ويعارض الهجرة. لم تكن ميلوني تخفي إعجابها بالزعيم الفاشي موسوليني، لكنّها عمدت في السنوات الأخيرة إلى النأي بنفسها عن الفاشية.

في الساعات الأولى من صباح الإثنين الماضي، عقب فوزها بالانتخابات، قالت ميلوني مخاطبةً وسائل الإعلام وأنصارها، إنّها كانت "ليلة فخر وخلاص للكثيرين. إنّه نصر أريد أن أهديه لكلّ من لم يعد معنا، وأراد مجيء هذه الليلة". وأضافت: "ابتداء من الغد، علينا أن نظهر قيمتنا. ... الإيطاليون اختارونا ولن نخونهم، كما كنّا".

سيتولّى رئيس الوزراء المقبل، الذي سيكون السادس في ثماني سنوات فقط، معالجة عدد من التحدّيات، مع ارتفاع تكاليف الطاقة وعدم اليقين الاقتصادي، وهذه من بين أكثر التحدّيات إلحاحاً في البلاد

وضعت النتائج الأوّلية تحالفاً من أحزاب اليمين المتطرّف، بقيادة حزب ميلوني، "إخوان إيطاليا"، في طريقه إلى الفوز بما لا يقلّ عن 44 في المئة من الأصوات، وفقاً لوزارة الداخلية الإيطالية. فبعد فرز 63 في المئة من الأصوات، فاز حزب "إخوان إيطاليا" المحافظ المتشدّد بنسبة 26 في المئة في الأقلّ، مع شركاء التحالف، حزب "الرابطة Lega"، بقيادة ماتيو سالفيني Matteo Salvini، الذي حصل على حوالى 9 في المئة، وحزب سيلفيو برلسكوني "إلى الأمام إيطاليا Forza Italia" الذي حصل على أكثر من 8 في المئة من الأصوات. ومن المتوقّع صدور النتائج النهائية في وقت لاحق، وأن يستغرق تشكيل حكومة جديدة أسابيع عدّة.

في الانتخابات الأخيرة في 2018، فاز حزب "إخوان إيطاليا" بـ 4.5 في المئة فقط من الأصوات، لكنّ شعبيّته ارتفعت في السنوات الأخيرة، وهو ما يؤكّد رفض إيطاليا السياسات السائدة، وكانت شهدت أخيراً دعم الإيطاليين الأحزاب المناهضة المعارضة، مثل "حركة النجوم الخمسة Movimento 5 StelLe"، و"رابطة سالفيني Lega per Salvini Premier".

وتختلف ميلوني عن قادة شركاء التحالف بشأن قضية أوكرانيا. ففي حين قال كلٌّ من برلسكوني وسالفيني إنّهما يرغبان في مراجعة العقوبات المفروضة على روسيا بسبب تأثيرها في الاقتصاد الإيطالي، كانت ميلوني ثابتة في دعمها لأوكرانيا.

ميلوني، من روما،وأمّ، ومحافظة بشدّة، ومناهضة علناً لـ LBGT  (مجموعات المثليّين وثنائيّي الجنس والمتحوّلين جنسيّاً). وقد هدّدت بمراجعة وضع الزيجات المثليّة التي جرى إضفاء الشرعية عليها في إيطاليا عام 2016. ووصفت الإجهاض بأنّه "مأساة"، وهو ما أثار مخاوف بشأن مستقبل حقوق المرأة في البلاد.

إقرأ أيضاً: فشل بايدن يُذكر بكسينجر، شولتز ، وبيكر

سيتولّى رئيس الوزراء المقبل، الذي سيكون السادس في ثماني سنوات فقط، معالجة عدد من التحدّيات، مع ارتفاع تكاليف الطاقة وعدم اليقين الاقتصادي، وهذه من بين أكثر التحدّيات إلحاحاً في البلاد.

وبينما من المتوقّع أن تدخل ميلوني التاريخ كأوّل رئيسة وزراء في إيطاليا، إلا أنّ سياستها لا تعني بالضرورة أنّها مهتمّة بتعزيز حقوق المرأة. وقالت إميليانا دي بلاسيو Emiliana De Blasio، مستشارة التنوّع والدمج في جامعة LUISS في روما، لشبكة CNN إنّ ميلوني "لا تثير كلّ المسائل المتعلّقة بحقوق المرأة وتمكينها عموماً".

كارا فوكس Kara Fox وباربي لاتزا نادو Barbie Latza Nadeau وأنتونيا مورتنسن Antonia Mortensen ونيقولا ريوتولو Nicola Ruotolo وفالنتينا ديدوناتو Valentina DiDonato – CNN