برّي سيمهّد لاعتذار الحريري؟
رئيس التحرير: زياد عيتاني | مدير التحرير: محمد بركات | سكرتير التحرير: هشام عليوان

برّي سيمهّد لاعتذار الحريري؟

جوزفين ديب - الجمعة 11 حزيران 2021

بعد لقاء الخليلين (الحاج حسين الخليل المعاون السياسي للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، والوزير السابق علي حسن خليل المعاون السياسي لرئيس مجلس النواب نبيه بري) برئيس التيار الوطني الحرّ، في منزله بالبيّاضة، وتضارب الأجواء الصادرة عن الاجتماع بين ما أشاعه باسيل من إيجابية ووضع الكرة في ملعب الرئيس المكلّف سعد الحريري، وما ردّت به مصادر الخليلين بأنّ الطابة ليست في ملعب الحريري حالياً، وعلى الرغم من الاتفاق على عقد اجتماعات مماثلة لاحقة، إلا أن الجميع بدأ يحمّل علناً باسيل مسؤولية عرقلة الحكومة. ولعلّ أكثر من يعبّر عن موقف رئيس مجلس النواب نبيه بري وحزب الله هو نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي، الذي أعلن أنّ معرقل تشكيل الحكومة هو جبران باسيل لأنّه يفاوض ليس على اعتباره رئيس كتلة نيابية من 20 نائباً، بل اعتماداً على أنّ رئيس الجمهورية ميشال عون جيّر له توقيع الرئاسة الأولى.

بعد لقاء الخليلين عاد المعاون السياسي للرئيس برّي والتقى الحريري وأطلعه على نتائج الاجتماع مع باسيل. لا خرق في العقد الحكومية ولا بوادر لأيّ تفاهم سياسي يعيد التواصل بين بيت الوسط والبياضة

موقف الفرزلي العلني هذا هو موقف الثنائي الشيعي غير المعلن بهذه الصراحة بعد. وقد برز في ردّ الخليلين على وضع باسيل الكرة الحكومية في ملعب الحريري اعتبارهما أنّ هذا القول ليس دقيقاً، وأن حلّ العقد يستوجب عقد اجتماعات أخرى مع باسيل.

وفي معلومات "أساس" أنّ "الثنائي الشيعي" سيستكمل مسعاه مع باسيل على الرغم من قناعة بدأت تتكوّن لديه بأنّ العقدة الحقيقية ليست في تسمية الوزيرين المسيحيين أو في توزيع الحقائب أو في إعطاء باسيل الثقة، التي ليست إلا واجهة لمطلب واحد يسعى باسيل إلى نيله، وهو إعادة إحياء التسوية الرئاسية مع الحريري.

باسيل يحمّل الحريري مسؤولية الأزمة السياسية منذ اليوم الذي أعلن فيه استقالة حكومته بعد انتفاضة 17 تشرين. في ذلك اليوم، يقول مقرّبون من الحريري، إنّ رسالة وصلت من باسيل إلى بيت الوسط ومفادها: "ندخل معاً أو نخرج معاً من أي حكومة". وبالتالي فإنّ أيّ حكومة جديدة يرئسها الحريري يفترض أن تضمن تمثيل باسيل فيها من بوابة تجديد التسوية الرئاسية بينهما عسى أن تمتد الى استحقاق رئاسة الجمهورية عام 2022.

في مقابل هذا الكلام، تؤكد مصادر مقربة من الحريري وعين التينة استحالة الاتفاق على تسوية رئاسية تسبق تشكيل الحكومة. لا بل إن الحريري أعطى لنفسه مهلة زمنية قبل الاعتذار. واعتذاره سيكون بالتنسيق مع الرئيس برّي، ضمن خطة سياسية واضحة، على أن يكون مرتبطاً بخطة سياسية تحكم مواقفه من الاستحقاقات المقبلة حتّى الانتخابات النيابية، وعلى أن يخوضها من صفوف المعارضة وخارج أي حكومة مقبلة.

في الساعات الأخيرة زار وفد من السفارة الأميركية دارة كرامي. وعلم "أساس" أنّ الزيارة ليست سياسية، بل تأتي ضمن سلسلة لقاءات دورية يعقدها مستشارون سياسيون في السفارة مع ناشطين وإعلاميين وسياسيين

في هذا السياق، اعتبرت مصادر بيت الوسط أنّ "الشائعات، التي يبثّها جبران باسيل وفريق رئيس الجمهورية من أنّ الحكومة تتشكل في البياضة، محاولة ساذجة لتكريس أعراف من المستحيل أن "يمشي" بها الرئيس سعد الحريري. فالحريري لم يكلّف أحداً بتأليف الحكومة. والاجتماعات السياسية التي تحصل حالياً في البياضة أو غيرها لا تعدو كونها مشاورات سياسية بين عدة أطراف. لكنّ المضحك المبكي فيها أنّ جبران باسيل يحاول أن يخترع دوراً له بعدما بات معزولاً. فنصّب نفسه رئيساً للجمهورية، وبات يتصرّف على هذا الأساس. ولسخرية القدر أنّه "مصدق" هذه الكذبة. فالحكومة تتألف، وفقاً للدستور، بالتفاهم بين الرئيس المكلف ورئيس الجمهورية. والرئيس سعد الحريري متمسك بهذه الأصول ولن يزيح عنها، ونقطة على السطر".

وسرعان ما ردّت أوساط بعبدا قائلة إنّ باسيل "لم يسعَ يوماً إلى إجراء مشاورات، لا في البياضة ولا في غيرها. وقد تحفّظ على الطرح بداية حتّى لا تُفسّر المشاورات على أنّها محاولة تشكيل مع تغييب أو إقصاء الرئيس المكلّف. إلا أنّه بناءً على مبادرة الرئيس برّي، وحرصاً على إنجاحها، فُتح باب التشاور بين ممثلي كتل نيابية. وحبّذا لو يتشاور الحريري نفسه مع رئيس الجمهورية في المكان الطبيعي للتشكيل، أي في القصر الجمهوري الذي لا يقبل الرئيس إطلاقاً استبداله لا بالبياضة ولا بأي مكان آخر، لكونه المكان الطبيعي لإعلان ولادة الحكومة المفترض أنّ الحريري يعرفه تمام المعرفة. اللهمّ إلا إذا نسيه!".

وردّاً على بعبدا، وزّع بيت الوسط أنّ "المهمّ أن يتذكّر فخامة الرييس هذا الأمر، وأن لا تتطوّع أروقة بعبدا للتحدّث باسم البيّاضة".

بعد لقاء الخليلين، التقى المعاون السياسي للرئيس برّي الحريري وأطلعه على نتائج الاجتماع مع باسيل. لا خرق في العقد الحكومية ولا بوادر لأيّ تفاهم سياسي يعيد التواصل بين بيت الوسط والبياضة. وبانتظار نضوج قرار الحريري بالاعتذار، يجول رئيس تيار الكرامة فيصل كرامي على المرجعيات السياسية بعدما استدعاه عون إلى لقائه في بعبدا.

إقرأ أيضاً: اعتذار الحريري: تأبيد الديكتاتوريّة اللبنانيّة المقنّعة

وفي الساعات الأخيرة، زار وفد من السفارة الأميركية دارة كرامي. وعلم "أساس" أنّ الزيارة ليست سياسية، بل تأتي ضمن سلسلة لقاءات دورية يعقدها مستشارون سياسيون في السفارة مع ناشطين وإعلاميين وسياسيين.

جاء هذا وسط حديث عن نصيحة تلقّاها الأخير بعدم الاستجابة لطلب رئاسته أيّ حكومة ستكون شبيهة بحكومة حسان دياب، وفاقدة للغطاء السنّي، لأنّ العمل الحقيقي جارٍ على تشكيل حكومة انتخابات ترئسها شخصية سنيّة تقليدية تحظى بدعم رؤساء الحكومات السابقين، وتمتلك القدرة على أن تكون ندّاً لرئاسة الجمهورية، لا خاضعة لها.