جبران... سياسي الأنبوب
رئيس التحرير: زياد عيتاني | مدير التحرير: محمد بركات | سكرتير التحرير: هشام عليوان

جبران... سياسي الأنبوب

خيرالله خيرالله - الخميس 18 آذار 2021

من أطرف ما حدث قبل أيام في لبنان، كلام جبران باسيل عن الفيديرالية.

لم يكن مظهر صهر رئيس الجمهورية وهو يلقي كلمته الأخيرة، طبيعيًّا. لم يكن رئيس "التيّار الوطني الحر" طبيعيًّا إلى درجة تحفظّه عن الفيديرالية لصالح لا مركزية إدارية ومالية، فضلاً عن مشاريع للسكة الحديد تربط بين مناطق لبنانية مختلفة. يتحدّث عن ذلك، في وقت مصير لبنان كلّه على المِحكّ. يحتاج طرح الفيديرالية وشبكة القطارات واللامركزية "المالية" والإدارية، إلى وجود بلد أوّلًا. ليس ما يضمن وجود لبنان بشكله الحالي مستقبلًا. يعود ذلك إلى إفلاس الدولة وانهيار معظم المؤسسات من جهة، والفراغ القائم على كلّ المستويات من جهة أخرى.

يبدو أنّ جبران لم يأخذ عِلمًا بعد بما حلّ بلبنان في "عهد حزب الله" الذي على رأسه ميشال عون، أقلّه نظريًّا. لم يأخذ علمًا بما يجري على الأرض، لا في ضوء انهيار النظام المصرفي وسرقة ودائع اللبنانيين والعرب، وانهيار العملة الوطنيّة... ولا في ضوء تفجير مرفأ بيروت الذي دمّر ربع العاصمة، وألحق مزيدًا من الأضرار بما بقي من اقتصاد، خصوصًا في مناطق مسيحية من بيروت، كانت توفّر فرص عمل لعشرات آلاف الشباب الذين يعيلون عائلاتهم.

يبدو واضحًا أنّ صهر رئيس الجمهورية لا يمتلك حدًّا أدنى من الثقافة السياسية والحسّ الوطني، اللذين يسمحان له بأن يكون على تماسّ مع الواقع والأحداث. أخطر من ذلك كلّه، أنّه لا يمتلك ما يكفي من الجرأة والشجاعة والحسّ الوطني، للاعتراف بأنّه شخص فاشل على كلّ صعيد، وأنّه في حاجة إلى أن يتعلّم. لا يجرؤ، على سبيل المثال وليس الحصر، الاعتراف بمسؤوليته عن فشله الكهربائي. لا تزال وزارة الطاقة تحت إشرافه المباشر منذ 12 عامًا. كانت نتيجة ذلك أن لا كهرباء في لبنان، وانّ الدين العام زاد نحو خمسين مليار دولار... بفضل إنجازات جبران باسيل.

يبدو أنّ جبران لم يأخذ عِلمًا بعد بما حلّ بلبنان في "عهد حزب الله" الذي على رأسه ميشال عون، أقلّه نظريًّا. لم يأخذ علمًا بما يجري على الأرض، لا في ضوء انهيار النظام المصرفي وسرقة ودائع اللبنانيين والعرب، وانهيار العملة الوطنيّة... ولا في ضوء تفجير مرفأ بيروت

من الصعب صنع سياسيين بفضل تقنيّة الأنبوب. يوجد ما يسمّى طفل الأنبوب، ولا يوجد بعد سياسي الأنبوب. يمكن إنجاب أطفال بفضل الأنبوب وهذا ما يحصل بالفعل في مختلف أنحاء العالم. لم يصل العلم بعد إلى إنتاج سياسيّ الأنبوب. الأمر لا يقتصر على جبران. من أجل التأكّد من ذلك، يمكن أيضًا إلقاء نظرة على ما يدور في سوريا، في ذكرى مرور عشر سنوات على الثورة الشعبيّة فيها، التي اندلعت في مثل هذه الأيّام من العام 2011. وصل بشّار الأسد بمحض الصدفة إلى رئاسة الجمهورية. صار رئيسًا لنظام، لم تكن لديه شرعيّة يومًا، لولا مقتل شقيقه باسل في حادث سير في العام 1994. فصار من الطبيعي وصول سوريا إلى ما وصلت إليه بعد خلافة بشّار لوالده في العام 2000، بقرار عائليّ وطائفيّ داخلي ليس إلّا.

بدا جبران، المعجب ببشّار وحلف الاقلّيات، في حيرة من أمره خلال ظهوره الأخير. في أساس حيرته العجز عن التصالح مع الواقع، والاقتناع بأنّ السياسة شيء، ولعبة التذاكي شيء آخر. هناك لعبة، اسمها لعبة جبران، طالت أكثر من اللزوم وانتهى مفعولها الآن. لعبة استفاد منها في نهاية المطاف "حزب الله" ومن خلفه إيران، عن طريق إيصال ميشال عون إلى موقع رئاسة الجمهورية. وجد "حزب الله" في ميشال عون ضالّته. يعرفه جيّدًا والأكيد أنّه درس شخصيّته بكل تفاصيلها. عرف خصوصًا أنّه مستعدّ لأيّ شيء من أجل الوصول إلى رئاسة الجمهورية، وقد لعب جبران باسيل الدور المطلوب منه في إيصال والد زوجته إلى قصر بعبدا. 

نفّذ جبران باسيل بالفعل كل المطلوب منه من أجل أن يتمكن من جعل ميشال عون رئيسًا للجمهورية. وفّر كلّ الضمانات التي سبق له تقديمها إلى الحزب، أي إلى إيران. وصل به الأمر عندما كان وزيرًا للخارجية، أن كان صوت "الجمهورية الإسلاميّة" في مجلس جامعة الدول العربيّة.

بدا جبران، المعجب ببشّار وحلف الاقلّيات، في حيرة من أمره خلال ظهوره الأخير. في أساس حيرته العجز عن التصالح مع الواقع، والاقتناع بأنّ السياسة شيء، ولعبة التذاكي شيء آخر

انتقل ميشال عون من حليف لصدّام حسين في 1988 و 1989 و1990، إلى لعب دور في واشنطن، التي جيء به إليها من باريس، من أجل صدور قانون محاسبة سوريا عن الكونغرس الأميركي في العام 2003، بالتعاون مع أعضاء في مجلس النواب وقتذاك. أعضاء من نوع إليوت أنغل المعروف بطبيعة ارتباطاته. انتقل ميشال عون وجبران باسيل من حضن إليوت أنغل إلى حضن "حزب الله" ومنه... إلى قصر بعبدا.

ليس صحيحًا أنّ العالم لا يمتلك ذاكرة ولا يسجّل الأحداث، ولا يعرف شيئًا عن الدور الذي لعبه صهر رئيس الجمهورية في خدمة "حزب الله"، من أجل الوصول، بدوره، إلى قصر بعبدا يومًا. ما لم يعد سرًّا أنّ موضوع العقوبات الأميركية، بموجب قانون ماغنيتسكي، ليس مرتبطًا بالإدارة الأميركية السابقة وحدها، بل هو مسألة تتمتع بغطاء أوروبي أيضًا.

إقرأ أيضاً: جبران... بداية العهد و"آخرته"

ما الذي جعل جبران باسيل يبدو بهذه الركاكة والحيرة والارتباك في ظهوره الأخير، واضعًا نفسه في موقع المدافع عن نظريات "حزب الله" في ما يخصّ دور الجيش اللبناني وتسليحه؟

الجواب في اكتشافه بعد فوات الأوان، أنّ "حزب الله" يستطيع أخذه إلى العقوبات الأميركية، لكنّه لن يستطيع إيصاله إلى قصر بعبدا في يوم من الأيّام. قد يكون اكتشف ذلك، لكنّه لم يكتشف إلّا متأخّرًا، انّه لم يعد أمامه من خيار سوى تقديم أوراق اعتماد مرّة أخرى إلى الحزب، أي إلى إيران.

اكتشف سياسي الأنبوب، مع حصول الانهيار اللبناني، أنّ من السهل عقد صفقة مع "حزب الله"... إنّما الأصعب هو الخروج منها يومًا!