السيّد حسن.. غداً ماذا ستطعمنا؟!
رئيس التحرير: زياد عيتاني | مدير التحرير: محمد بركات | سكرتير التحرير: هشام عليوان

السيّد حسن.. غداً ماذا ستطعمنا؟!

زياد عيتاني - الخميس 18 حزيران 2020

سماحة السيّد حسن نصر الله، بعد أن تابعت كلمتك على شاشة التلفاز ثم قرأتها عدة مرات على مواقع الأخبار: أنا المواطن اللبناني البيروتي، المسلم السنيّ، أتى أهلي إلى هذه الأرض قبل مئات السنوات، أقرّ وأعترف أمامك باحتلال حزب الله لوطني، لمدينتي وكلّ زاروب فيها، وبهيمنته الكاملة بالشكل والمضمون على كلّ مرافق الدولة، وعلى كلّ قراراتها، السياسي منها وغير السياسي.

إقرأ أيضاً: نصر الله مستدعياً مساعديه غاضباً

.. أرفع يديّ، أعلن الاستسلام، متعهّداً كلبناني أن:

-       لا أطالب بحريتي وإن كفلتها كلّ الشرائع والقوانين والأديان.

-       أرفض القرار الدولي الصادر عن مجلس الأمن رقم 1559، وكلّ مندرجاته، وكلّ من يطالب بنزع سلاح حزب الله، وكلّ سلاح غير شرعي رافضاً حصرية السلاح بيد الدولة. ولا ضير عندي بسحب السلاح من يد الدولة وأجهزتها الشرعية وتسليمها لحزبكم الكريم.

-       أتنازل عن تمسكي بالهوية العربية لوطني متعهّداً أن أحرق كلّ مضارب قبيلتي ومضارب قبائل أبناء العمومة، راجياً أن تختار لنا أيّ هوية تستهويك: فارسية، أو بوذية أو صومالية أو من بلاد السنسكريت.

-       أنثر الأرز على مواكب الدراجات النارية من شرفة منزلي وألقي عليها التحية إن صادفتها في الشارع مثل ذاك الإعلان الذي يظهر فيه المواطنون وهم يلقون التحية لعناصر الجيش حين يكون للجيش عيد.

.. أرفع يديّ، أعلن الخنوع متعهّداً كمسلم سنّي أن:

-       لا أغضب على إهانة أم المؤمنين عائشة، وأن لا أشكو إن شتمتم والدها الصديق أبي بكر ومعه الفاروق أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، مُقرّاً أن عثمان بن عفان قُتل بحادث سير حين تعثّرت ناقته في الطريق.

-       أعترف بأنّي من قاد السيارة، عفواً القافلة، بالسيدة زينب من كربلاء إلى دمشق وسط النحيب.

.. أرفع يديّ، مستسلماً متعهّداً كبيروتي أن:

-       لا أتحدث بعد اليوم عن هوية مدينتي ولا عن كرامة أهلها، وعن السبب بإهانتنا وقهرنا بين الحين والحين، تارة من أجل شبكة اتصال ثَبُتَ أن من عينته مهندساً عليها باعها لاحقاً بدراهم معدودة للإسرائيلي الخبيث. وتارة من أجل إسقاط حكومة، وأخيراً من أجل قانون قيصر الذي ليس لي أنا وأهلي وناسي فيه ذنب ولا تدبير..

-       لن تطبخ والدتي بعد اليوم "المفتقة". سنأكل "الهريسة" كلما صاح الديك.

سماحة السيد حسن نصرالله أستحلفك بالله بالإمام علي رضي الله عنه وبكلّ الأئمة وبكلّ المباركين، أن تُجيبني، وإن أردت لا تعرني اهتماماً، أجب أهلك وناسك وكلّ المحبين: "غداً ماذا ستطعمنا وغداً كيف سنعيش؟!

.. أرفع يديّ إلى الأعلى متعهّداً كمكلّف ودافع للضرائب أن لا أعترض على دعم الغذاء لتهريبه كي يستمر النظام السوري، لقد سمعت حليفك بشار الأسد ماذا قال وكيف سيعيش، حتّى لو أنكر التسجيل الصوتي بعد ثلاثة أيام من انتشاره.

.. أتنازل عن جنى العمر الذي جمعته في حسابي بالمصرف. فدعم الليرة السورية، أغلى من لقمة عيش أهلي. ومن بعد مصلحة الممانعة والممانعين، لا أنبت الله حشيشاً.

أتعهّد سماحة السيّد حسن نصر الله، بكلّ ما ذكرت أعلاه. موقّعاً صاغراً، ودع عنك قواي العقلية، فلا تبالِ بها. أجبني على سؤال واحد لي كمواطن أو إذا رغبت كسجين، أستحلفك بالله بالإمام علي رضي الله عنه وبكلّ الأئمة وبكلّ المباركين، أن تُجيبني، وإن أردت لا تعرني اهتماماً، أجب أهلك وناسك وكلّ المحبين: "غداً ماذا ستطعمنا وغداً كيف سنعيش؟!".