أردوغان يصالح الأسد: فتّش عن المال

2024-07-09

أردوغان يصالح الأسد: فتّش عن المال

اقتنعت تركيا بأنّه لا بدّ من انسحاب تدريجي لجيشها من شمال سوريا لأنّ كلفة انتشاره وعملياته منذ 2019 عالية على الاقتصاد المأزوم. هذا فضلاً عن كلفة تسليح ورعاية “الجيش الوطني السوري” الذي شكّلته ويأتمر بقيادة قوّاتها على مساحة 8,835 كلم مربّع. وفيما أشار إردوغان إلى إعادة أكثر من 600 ألف نازح سوري إلى الشمال، فإنّ عبء تثبيتهم الذي كان يأمل تمويله من أوروبا، ما زال يقع على الاقتصاد التركي.

كما أنّ استعادة العلاقة مع سوريا يخفّف على تركيا خسائر الاقتصاد جرّاء فقدانها طريق الترانزيت عبر دمشق لنقل بضائعها نحو دول الخليج. وارتفاع ثمن النقل عبر البحر وقناة السويس أفقدها القدرة التنافسية في الأسواق الخليجية. وعلى المديَين الأبعد والمتوسط فإنّ استقرار المناطق التي يمكن أن تستعيد الاستقرار بعد الترتيبات الأمنيّة يتيح البدء بتنفيذ خطط إعادة الإعمار. وباستطاعة الشركات التركية لعب دور فيها مع ما تحقّقه من منافع. وهذا يحرّك ولو جزئياً الاقتصاد السوري المنهار.

التفاصيل في مقال الزميل وليد شقير اضغط هنا

مواضيع ذات صلة

منظمة التحرير اجتمعت بأميركا وإسرائيل… في مصر

بعد كثير من النفي في الساعات الماضية، أكّد مسؤول العلاقات الخارجية في منظمة التحرير الفلسطينية السفير أنور عبد الهادي لـ”أساس” حصول اجتماع بين منظمة التحرير…

رصاصة ترامب… أصابت بايدن مرّتين

استطاع الرّئيس الأميركي السّابق دونالد ترامب أن يُصيبَ الرّئيس الحالي جو بايدن بضربتَيْن خلال أسبوع واحد. الأولى حينَ نجا من محاولة الاغتيال يومَ السّبت الماضي….

لماذا اختار ترامب فانس نائباً له؟

اختار الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب ، جي دي فانس مُرشّحاً لمنصب نائب الرّئيس ووصف مُنسّق حملة ترامب لدى الجاليات العربيّة والإسلاميّة ووالد صهره مسعد…

قبرص تتجسّس علينا.. ماذا عن سوريا؟

بين لبنان وقبرص، ما يجدر ذكره أنّ في الموقع الأرضي نفسه، حيث يستقرّ كابل لبنان قدموس للإنترنت، وكابل الكيان الصهيوني آرييل، توجد كابلات أخرى، تأتي…