نهاية ولاية نتانياهو: الأخطر على الضفّة الغربية

2024-06-29

نهاية ولاية نتانياهو: الأخطر على الضفّة الغربية

الفترة الباقية لنتنياهو سوف تكون الأخطر والأصعب على الفلسطينيين أوّلاً، وعلى اللبنانيين ثانياً، وعلى المنطقة أخيراً. والمشكلة التي ينبغي أن يُحسب حسابها هي أنّ إزاحته عن سدّة الحكم في إسرائيل، حتى لو أُرسل إلى السجن بفعل قضايا الفساد، ستكون لها آثار ستخلّفها فترته الباقية وستكون من النوع الذي لن يتراجع عنه خلفاؤه، إذ سيعتبرونها رصيداً لهم في سياساتهم تجاه الفلسطينيين، سواء ذهبوا إلى مفاوضات معهم أو بقيت الأمور على حالها.

إنّها فترة خطرة، وأخطر ما فيها فلسطينياً هو إطلاق يد اليمين الاستيطاني ليفعل بالضفة ما يشاء، وسموتريتش أعلن بلاغاته المشتركة معه قبل أيام. فعلى سبيل المثال جرت في مدينة الخليل مصادرة منطقة حيوية مهمّة في قلب المدينة، كمقدّمة لمصادرات مماثلة في معظم أنحاء الضفة.

التفاصيل في مقال الزميل نبيل عمرو اضغط هنا

مواضيع ذات صلة

منظمة التحرير اجتمعت بأميركا وإسرائيل… في مصر

بعد كثير من النفي في الساعات الماضية، أكّد مسؤول العلاقات الخارجية في منظمة التحرير الفلسطينية السفير أنور عبد الهادي لـ”أساس” حصول اجتماع بين منظمة التحرير…

رصاصة ترامب… أصابت بايدن مرّتين

استطاع الرّئيس الأميركي السّابق دونالد ترامب أن يُصيبَ الرّئيس الحالي جو بايدن بضربتَيْن خلال أسبوع واحد. الأولى حينَ نجا من محاولة الاغتيال يومَ السّبت الماضي….

لماذا اختار ترامب فانس نائباً له؟

اختار الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب ، جي دي فانس مُرشّحاً لمنصب نائب الرّئيس ووصف مُنسّق حملة ترامب لدى الجاليات العربيّة والإسلاميّة ووالد صهره مسعد…

قبرص تتجسّس علينا.. ماذا عن سوريا؟

بين لبنان وقبرص، ما يجدر ذكره أنّ في الموقع الأرضي نفسه، حيث يستقرّ كابل لبنان قدموس للإنترنت، وكابل الكيان الصهيوني آرييل، توجد كابلات أخرى، تأتي…