أوباما ومرحلة “العداء للسنّة في العالم

2024-06-25

أوباما ومرحلة “العداء للسنّة في العالم

كان مستغرباً أن يصدر عن الرئيس الديمقراطي اليساري باراك أوباما، ما يفضح تأثّره بتيارات فكرية حملها المحافظون الجدد في الولايات المتّحدة. راجت في أوساط الفكر السياسي في واشنطن إثر اعتداءات 11 أيلول 2001 تيارات معادية للحالة “السنّيّة” في العالم على اعتبار أنّها مسؤولة عن إنتاج الإرهاب الذي مثّله تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن. وطال هذا العداء السعودية بسبب مشاركة 15 سعوديّاً في العملية الإرهابية. صحيح أنّ مصالح الولايات المتحدة تعرّضت منذ الثمانينيّات لاعتداءات شرسة (تفجير السفارة الأميركية ومقرّ المارينز في لبنان مثالاً) نُسبت إلى “الإرهاب الشيعي”، وفق الاتّهامات الأميركية، الذي تحرّكه إيران، غير أنّ واشنطن، منذ فضيحة “إيران غيت” عام 1985، وصولاً إلى صدمة “11 أيلول”، آثرت التعاقد مع طهران والتعامل مع أمرها الواقع بحيث لعبت دور الشريك المتواطئ في إسقاط نظام طالبان في أفغانستان عام 2001 ونظام صدام حسين في العراق عام 2004.

التفاصيل في مقال الزميل محمد قواص اضغط هنا

مواضيع ذات صلة

رصاصة ترامب جمعت 200 مليون دولار في ساعات

في الساعات الثماني والأربعين التي تلت إدانة دونالد ترامب في نيويورك جمعت حملة التبرّعات 200 مليون دولار بحسب المصادر. 70 مليوناً منها أتت من أفراد…

التّفاهم الممكن بين أميركا وإيران

قد يكون السيناريو الأكثر تفاؤلاً لمستقبل العلاقات الأميركية الإيرانية أن يعيد البلدان ترميم تفاهمات ما قبل 7 أكتوبر، التي كان مضمونها: أن تجمّد إيران التقدّم…

نصيحة “إيكونوميست” لإسرائيل: هكذا تستعيدون “الردع”

تقترح “ذا إيكونوميست” على إسرائيل استراتيجية لاستعادة الردع تقوم على ثلاثة أضلاع: وضع خطّة لليوم التالي للحرب في غزة وفتح الطريق أمام مفاوضات سلام على…

إسرائيل “تشاغل” العالم في لبنان… لتُنهك غزّة

طغى على مدى ثلاثة أسابيع الحديث عن احتمالات ومخاطر الحرب بين إسرائيل والحزب في لبنان على تعمّق الجيش في رفح. بالموازاة توسّع الجيش في المدينة…