نزع هويّة العراق العربية: هنا يلتقي الأميركي والفارسي

2024-06-25

نزع هويّة العراق العربية: هنا يلتقي الأميركي والفارسي

من المؤكّد أنّ انتزاع الهويّة العربية من العراق هو الجزء الأكثر أهميّة بالنسبة للأميركيين وهم يعيدون رسم الخريطة السياسية للشرق الأوسط باعتبارها (أي الخريطة) قاعدة لصنع ميزان قوى جديد، يتمّ استبعاد العرب منه. فالعرب من غير العراق يفقدون واحداً من أهمّ صمامات أمنهم القومي، وبالأخصّ إذا كان واقعاً تحت الهيمنة الإيرانية.

في كلّ الأحوال فإنّ عزل العراق عن محيطه العربي يحقّق غايتين مثّلتا جوهر المشروع الأميركي. الأولى دفع العراق ثمنها حين فقد الجدار العربي الذي يستند إليه وجوداً ومصيراً، والثانية تمثّلت في ما فقده العرب حين سقطت بوّابتهم الشرقية التي كانت تقف بينهم وبين فارس.

التفاصيل في مقال الزميل فاروق يوسف اضغط هنا

مواضيع ذات صلة

رصاصة ترامب جمعت 200 مليون دولار في ساعات

في الساعات الثماني والأربعين التي تلت إدانة دونالد ترامب في نيويورك جمعت حملة التبرّعات 200 مليون دولار بحسب المصادر. 70 مليوناً منها أتت من أفراد…

التّفاهم الممكن بين أميركا وإيران

قد يكون السيناريو الأكثر تفاؤلاً لمستقبل العلاقات الأميركية الإيرانية أن يعيد البلدان ترميم تفاهمات ما قبل 7 أكتوبر، التي كان مضمونها: أن تجمّد إيران التقدّم…

نصيحة “إيكونوميست” لإسرائيل: هكذا تستعيدون “الردع”

تقترح “ذا إيكونوميست” على إسرائيل استراتيجية لاستعادة الردع تقوم على ثلاثة أضلاع: وضع خطّة لليوم التالي للحرب في غزة وفتح الطريق أمام مفاوضات سلام على…

إسرائيل “تشاغل” العالم في لبنان… لتُنهك غزّة

طغى على مدى ثلاثة أسابيع الحديث عن احتمالات ومخاطر الحرب بين إسرائيل والحزب في لبنان على تعمّق الجيش في رفح. بالموازاة توسّع الجيش في المدينة…