الحزب و”تكتيك” باسيل المكشوف

2024-06-20

الحزب و”تكتيك” باسيل المكشوف

باستثناء تأكيد وزير الخارجية عبدالله بو حبيب التداول عرضاً بالملفّ الرئاسي مع الموفد الرئاسي الأميركي آموس هوكستين لم يَفتَح مستشار الرئيس الأميركي جو بايدن “سيرة” رئاسة الجمهورية مع الرئيسين نبيه بري ونجيب ميقاتي. لكنّ الزيارة بحدّ ذاتها مع “مكمّلاتها” كرّست واقعاً رئاسياً يصعب تغيير وجهته ما لم تضع الحرب أوزارها في غزة وتسلك التسوية الأمنيّة طريقها إلى جنوب لبنان.

 

 

 

خَتَم النائب جبران باسيل “بَرمَته” على القوى السياسية ضمن سياق مبادرته بلقاء مع النائب محمد رعد كان الطرفان يعرفان مسبقاً نتائجه. أسمَعَ “الحاج محمد” ضيفه اللازمة التي يكرّرها الحزب منذ بدء انخراطه بحرب غزة، وهي فصل الرئاسة عن مجريات المعارك على الحدود مع العدوّ الإسرائيلي والاستعداد للحوار من دون شروط مسبقة، فيما حدّد باسيل أمام رئيس كتلة الوفاء للمقاومة أجندة حوار أو تشاور يوافق عليه برئاسة الرئيس برّي ولمدّة زمنية محدودة مع طلب تعهّد بعدم تطيير النصاب كما كان يحصل في الجلسات الرئاسية السابقة.

لم يَفتَح مستشار الرئيس الأميركي جو بايدن “سيرة” رئاسة الجمهورية مع الرئيسين نبيه بري ونجيب ميقاتي

وفق المعلومات، سلّم باسيل، بعد نهاية اللقاء مع النائب رعد بصعوبة التوصّل إلى تسوية تقود في المدى القريب إلى طاولة تشاور، معتبراً أنّ “الموقف العلني للحزب شيء وتكتيكه الرئاسي شيء آخر لأنّه مرتبط بشكل وثيق، بعكس ما يقوله الحزب، بمجريات الحرب في غزة والجنوب. والأهمّ أن لا تراجع حتى الآن من قبل الثنائي الشيعي عن دعم ترشيح سليمان فرنجية”.

كلّ ذلك، مع تسليم الحزب بأنّ باسيل ينتهج تكتيكاً مكشوفاً عبر الاصطفاف مرّة جديدة إلى جانب قوى معارضة، مستظلّاً بالعلن عباءة “حوار برّي”، للضغط على كلّ من حركة أمل والحزب للعدول عن دعم ترشيح فرنجية والذهاب نحو الخيار الثالث الذي يردّد باسيل أنّه “يرفض أن يكون مستفزّاً للحزب أو غير راضٍ عنه”. لكن مع ذلك يقف الحزب بوجه هذا التكتيك، معتبراً أنّه يخلق حالة انقسامية داخل المجلس لا تساعد في التوصّل إلى تسوية رئاسية مرضية للثنائي الشيعي وحلفائهما.

كانت مبادرات كلّ من “كتلة الاعتدال” و”اللقاء الديمقراطي” و”التيار الوطنيّ الحر” قد فُرمِلت بالكامل قبل أن يغطّ الموفد الأميركي آموس هوكستين في بيروت

عملياً، كانت مبادرات كلّ من “كتلة الاعتدال” و”اللقاء الديمقراطي” و”التيار الوطنيّ الحر” قد فُرمِلت بالكامل قبل أن يغطّ الموفد الأميركي آموس هوكستين في بيروت.

ثمّ أتى مضمون الزيارة و”استعراض القوّة” من جانب الحزب عبر عرض فيديو “الهدهد” وتحذيرات هوكستين من “الوضع الخطير جداً إذا لم تخفّ وتيرة التصعيد جنوباً” واشتعال الجبهة الجنوبية بعد مغادرة الموفد الأميركي لتزيد من تعقيدات الأزمة الرئاسية في ظلّ إطفاء اللجنة الخماسية محرّكاتها وعدم رصد حراك فرنسي متجدّد بعد عقد لقاء القمّة في النورماندي بين الرئيسين الفرنسي إيمانويل ماكرون والأميركي جو بايدن.

وفق معلومات “أساس” وبعدما طغى تحرّك اللقاء الديمقراطي وحراك باسيل على مبادرة “كتلة الاعتدال” يسعى نواب الكتلة إلى تطوير مبادرتهم مجدّداً بالتركيز على أصل المشكل السياسي وتجاوز العقبات التقنيّة لجهة المرجعية الداعية إلى الحوار ومن يرأسه.

لا تتوقّع مصادر سياسية أن تكون لزيارة أمين سرّ الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين لبيروت نهاية الأسبوع الجاري تداعيات تذكر على ملفّ الرئاسة

لكن على الرغم من عقم المشهد الخارجي وطغيان لغة السلاح على لغة الدبلوماسية لا تزال بعض التفاصيل الداخلية تَفعَل فِعلَها وتؤثّر على تموضعات القوى السياسية، حيث تقول مصادر مواكبة لكواليس الملفّ الرئاسي إنّ “الخرق الوحيد الذي قد يكون سُجّل في مداولات الأسابيع الماضية هو التقارب على خطّ برّي-باسيل وإعلان رئيس التيار الوطني الحرّ ضرورة التوافق على الرئيس قبل الانتخاب”. وعلى أهميّة هذا الخرق لم يُرصَد أيّ موقف علنيّ داعم من جانب الحزب ولن يُرصد ما دام الأخير يتشكّك في أصل مناورة باسيل وأنّ عنوانها هو “سحب بساط الثنائي الشيعي من تحت سليمان فرنجية في ظلّ غطاء عين التينة”.

كما تتوقّف المصادر أمام المقاربة المستجدّة التي طرحها المرشّح للرئاسة سليمان فرنجية حين اعتبر أنّ منافسه الرئاسي هو سمير جعجع، وعدم أخذه بالاعتبار التقارب الملحوظ في العلاقة بين برّي وباسيل الذي استفزّه هذا الطرح وأعطاه، برأي مطّلعين، عذراً إضافياً لعدم السير بترشيح فرنجية.

إقرأ أيضاً: هوكستين “الإطفائيّ”: الفرصة الأخيرة قبل الحرب!

زيارة أمين سرّ الفاتيكان

على خطّ آخر، لا تتوقّع مصادر سياسية أن تكون لزيارة أمين سرّ الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين لبيروت نهاية الأسبوع الجاري تداعيات تذكر على ملفّ الرئاسة، إذ إنّه يأتي ضمن مهمّة رعوية بدعوة من فرسان مالطا. وعلى الرغم من الموقع المهمّ الذي يشغله بارولين في حاضرة الفاتيكان كواجهة لسياستها الخارجية فإنّ مداولاته مع المسؤولين اللبنانيين (يرجّح أن يلتقي إلى البطريرك بشارة الراعي الرئيسين برّي وميقاتي) لا يمكن أن تتجاوز الحثّ على تجاوز الخلافات والإسراع في انتخاب رئيس للجمهورية. مع العلم أنّه عند تحديد موعد الزيارة لم يكن الوضع الجنوبي قد بلغ هذا المستوى من التأزّم واحتمال اندلاع الحرب بشكل أوسع.

كان الكاردينال بارولين زار بيروت سابقاً بعد شهرٍ واحد من انفجار المرفأ والتقى حينها رئيس الجمهورية السابق ميشال عون مؤكّداً يومها أنّ “لبنان ليس وحيداً وسيحظى بالدعم الدولي لإعادة إعمار المرفأ”.

 لمتابعة الكاتب على X:

@MalakAkil

مواضيع ذات صلة

مخطّط نتنياهو يتقدّم: فتح في غزّة… والجيش في الجنوب

منذ ساعات انشغلت الأوساط السياسية في لبنان بالخبر الذي سرّبه موقع “أكسيوس” عن حصول اجتماع سرّي بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل وأميركا في تل أبيب….

نائب ترامب: ابنُ عائلة مدمنة… ومُقاتلٌ. تاجرٌ. مُحامٍ

من هو الرجل الذي قرّر المرشّح الرئاسي الأميركي دونالد ترامب أن يكون نائبه في حملته الانتخابية النهائية؟ من هو جي دي فانس؟ هنا جولة على…

وزير المال “مضغوط”… وممنوع من الاستقالة!

لا يَنقص حكومة الرئيس نجيب ميقاتي سوى استقالة وزير في حكومة مستقيلة تصرّف الأعمال وكان الرئيس السابق ميشال عون أصدر قبل يوم واحد من مغادرته…

“طَلَبَها” برّي والقائد لبّى: تسوية الحربيّة لم تنهِ الخلاف!

تَشبّعت التسوية التي رافقت حلّ أزمة نتائج الكلّية الحربية بكمّ كبير من الرسائل السياسية التي ستطبع تطوّرات المرحلة المُقبِلة الساخنة داخلياً على صعيد رئاسة الجمهورية…