عنصران يتحكّمان بقرارات الحزب… والحرب

2024-06-16

عنصران يتحكّمان بقرارات الحزب… والحرب

عنصران يتحكّمان في هذه اللحظة التاريخية بقرار الحزب:

1- القرار الاستراتيجي الإيراني بالخروج عن قواعد الاشتباك الاستراتيجي في المنطقة وتوسيع الصراع الإقليمي.

2- إشكالية عدم وجود بيئة حاضنة على مستوى المجتمع والقوى السياسية اللبنانية لتحمّل تبعات أيّ حرب محدودة أو شاملة مع إسرائيل في وقت تعيش فيه البلاد والعباد أسوأ وأقسى أوضاعهم المعيشية وأدنى حالات الفراغ المؤسّسي السياسي.

على عهدة معهد “ألما” الاستراتيجي الإسرائيلي فإنّ هناك دراسة للباحث المميّز تال بيري المتخصّص في ملفّ التحدّيات الأمنيّة على ما يعرف بالحدود الإسرائيلية الشمالية، يتوقّع فيها أن تستوعب هذه الجهة أكبر قدر من النيران عرفته المنطقة في حال نشوب القتال مع الحزب.

التفاصيل في مقال الزميل عماد الدين أديب اضغط هنا

مواضيع ذات صلة

رصاصة ترامب جمعت 200 مليون دولار في ساعات

في الساعات الثماني والأربعين التي تلت إدانة دونالد ترامب في نيويورك جمعت حملة التبرّعات 200 مليون دولار بحسب المصادر. 70 مليوناً منها أتت من أفراد…

التّفاهم الممكن بين أميركا وإيران

قد يكون السيناريو الأكثر تفاؤلاً لمستقبل العلاقات الأميركية الإيرانية أن يعيد البلدان ترميم تفاهمات ما قبل 7 أكتوبر، التي كان مضمونها: أن تجمّد إيران التقدّم…

نصيحة “إيكونوميست” لإسرائيل: هكذا تستعيدون “الردع”

تقترح “ذا إيكونوميست” على إسرائيل استراتيجية لاستعادة الردع تقوم على ثلاثة أضلاع: وضع خطّة لليوم التالي للحرب في غزة وفتح الطريق أمام مفاوضات سلام على…

إسرائيل “تشاغل” العالم في لبنان… لتُنهك غزّة

طغى على مدى ثلاثة أسابيع الحديث عن احتمالات ومخاطر الحرب بين إسرائيل والحزب في لبنان على تعمّق الجيش في رفح. بالموازاة توسّع الجيش في المدينة…