عمرو دياب مصاب بـ”رُهاب التلامس الجسدي” أو بـ”الاضطراب الانفجاريّ المتقطّع”؟

2024-06-14

عمرو دياب مصاب بـ”رُهاب التلامس الجسدي” أو بـ”الاضطراب الانفجاريّ المتقطّع”؟

أعدت مشاهدة فيديو الصفعة أكثر من مرّة، وراجعت حوادث مشابهة مع عمر الشريف وبريتني سبيرز وباريس هيلتون. فتساءلت هل يمكن أن يكون عمرو دياب مصاباً برُهاب التلامس الجسدي؟ فبعض الناس يجدون اللمس غير مريح، وأحيانا لا يُطاق، حتى وإن كان من أفراد العائلة أو الأصدقاء، ويتسبّب بالشعور بالقلق وعدم الارتياح، وقد يتفاقم الأمر إلى أعراض أشدّ من ذلك، فيصابون برهاب التلامس الذي يسمّى “Haphephobia”. وهل هو مصاب مثلاً بالاكتئاب أو الاضطراب الثنائي القطب أو القلق لأنّها تجعل المصابين بها غير قادرين على تحمّل اللمس؟

وهل يمكن أن يكون “حبيبي أنا” مُصاباً بـ “الاضطراب الانفجاريّ المتقطّع” الذي يُحدث نوبات متكرّرة ومفاجئة من السلوك الاندفاعي أو العدواني أو العنيف، أو نوبات غضب لفظية. وتكون التفاعلات مبالغاً فيها بالنسبة إلى الوضع. والصفع والغضب اللفظي من أكثر نوبات الاضطراب الانفجاري شيوعاً. وقد تؤدّي إلى مشاكل قانونية واجتماعية في العمل كما حصل مع سميث الذي تغيّرت حياته بعد الصفعة الانفجارية. فبحسب مجلّة “فرايتي”، ساهمت الصفعة في انخفاض مرتبة سميث على مؤشّر “Q” الذي يحدّد، وفقاً لمسوح رأي، تصنيفات النجوم والمشاهير والشخصيات العامّة والسياسيين وفقاً لمن يُنظَر إليهم بطريقة إيجابية أو سلبية.

 

التفاصيل في مقال الزميلة رنا نجار اضغط هنا

مواضيع ذات صلة

برّي لـ”أساس”: بالحوار ننتخب رئيساً في 10 أيّام

في اتّصال مع “أساس” أكّد رئيس مجلس النواب نبيه بري أنّ موقفه ثابت لا يتغيّر “إذا بدهم حوار أنا جاهز وإذا ما بدهم…”. وعلى الرغم…

هل يحلّ ماكرون البرلمان مجدّداً العام المقبل؟

حتى الساعة يبدو أنّ رسالة ماكرون عقّدت الأزمة السياسيّة التي نتجت عن الانتخابات التشريعيّة. وفرنسا مرشّحة أن تدخل أزمة حُكم طويلة. تقول مصادر إنّ ماكرون…

مسؤول عربي حذّر أميركا… من التعرّض لـ”السيّد”

مسؤولٌ من دولة عربية مشرقية أبلغ رئيس الاستخبارات الأميركية ويليام بيريز أنّه على الرغم من الخلاف العربي مع الحزب من الناحية المبدئية والنظرية والاستراتيجية وعلاقاته…

نتانياهو يريد شطب “السيّد”

أكبر عنصر ضاغط على نتنياهو هو ضرورة عودة المستوطنين إلى منازلهم في مستوطنات الشمال قبل بداية الموسم الدراسي الذي يتمّ الاستعداد له في آخر عشرة…