حرب غزّة تهدّد استقرار الأردن ومصر

2024-06-10

حرب غزّة تهدّد استقرار الأردن ومصر

تؤجّج الصور الوحشية الآتية من غزّة الغضب في الشارع العربي وتهدّد بتعريض اتفاقيات السلام الإسرائيلية مع مصر والأردن للخطر. تخشى القاهرة أن يؤدّي غزو رفح إلى تدفق هائل للاجئين الذين لن يتمكّنوا من العودة إلى بلادهم. ورغم نجاح مصر في احتواء التمرّد الإسلامي في شبه جزيرة سيناء، إلا إنّ أيّ حالة من عدم الاستقرار في المنطقة قد تؤدّي إلى عودة ظهور المنظمات الإرهابية.

كما أنّ التهجير القسري للفلسطينيين الى أراضي الأردن يشكّل خطاً أحمر وتهديداً لأمنه الداخلي. مع وجود أكثر من مليوني لاجئ فلسطيني يعيشون بالفعل على أراضيها، تواجه عمان احتجاجات منتظمة تدعو إلى قطع العلاقات مع إسرائيل. من المرجّح أن تتصاعد هذه الاحتجاجات إذا استمر الوضع في الضفة الغربية في التدهور. ففي ظل تحالف نتنياهو مع اليمين المتطرّف، زاد عنف المستوطنين، وتفاقم بسبب هجمات 7 أكتوبر. ومع اعتبار السلطة الفلسطينية على نطاق واسع ضعيفة وغير فعالة وفاسدة، ارتفع دعم المقاومة المسلحة بين الفلسطينيين.

التفاصيل في مقال الزميلة إيمان شمص اضغط هنا

مواضيع ذات صلة

ماكرون خطّط وكان يعرف… بتقدّم اليمين

بحسب المصادر التي تناقلتها الصحف الفرنسيّة، قرار ماكرون لم يكن ارتجالياً. منذ أكثر من شهر أطلق الرئيس نقاشاً داخل دائرة مصغّرة من المستشارين حول الخطوات…

جنرالات إسرائيل يلعبون… مع “معلّم” البيت الأبيض

صنّاع القرار الحربي في إسرائيل، وكلّهم تحت القيادة الرسمية لبنيامين نتنياهو، كانت عيونهم وستظلّ مثبتة على الموقف الأميركي، فالمعلّم الاستراتيجي هو الجالس في البيت الأبيض…

حرب سوريا كشفت قيادات الحزب… ما سهّل حرب الاغتيالات

يقول مصدرٌ شديد الاطّلاع على أجواء الحزب لـ”أساس” إنّ هذا التّراكم المعلوماتي لدى إسرائيل مردّه إلى انكشاف قيادات الحزب في سوريا. إذ إنّ “أبا طالب”…

نتانياهو يتحدّى بايدن… في الكونغرس

تقديرات المتابعين لتشابك حرب غزة، أو وقفها، مع تعقيدات الوضع الداخلي، أنّ نتنياهو يهدف إلى الصمود حتى 24 تموز المقبل. وهو التاريخ الذي سيلقي فيه…