سندات لبنان قياساً إلى تجارب فنزويلا واليونان والأرجنتين

2024-06-09

سندات لبنان قياساً إلى تجارب فنزويلا واليونان والأرجنتين

يمكن مقارنة إصدارات السندات الدولية في لبنان بالعديد من البلدان التي شهدت أزمات ديون سيادية مماثلة، تميّزت بمستويات عالية من الدين العامّ، وسوء الإدارة الاقتصادية، والتخلّف عن السداد. في ما يلي بعض البلدان التي واجهت مواقف مماثلة:

في الأرجنتين:

– شهد كلا البلدين أزمات اقتصادية حادّة تفاقمت بسبب عدم الاستقرار السياسي وسوء الإدارة.

–  تخلّف كلّ منهما عن سداد ديونه السيادية، الأمر الذي أدّى إلى مفاوضات معقّدة مع الدائنين.

ماذا عن اليونان؟

– واجه كلا البلدين أزمات بسبب ارتفاع الدين العامّ والعجز المالي.

– كلاهما يحتاج إلى مساعدة دولية ويواجه تحدّيات اجتماعية واقتصادية كبيرة نتيجة تدابير التقشّف والإصلاحات.

ماذا عن فنزويلا؟

– شهد كلا البلدين أزمات اقتصادية حادّة مدفوعة بسوء الإدارة والفساد.

– تخلّف كلاهما عن سداد ديونهما السيادية ويواجهان تحدّيات في إعادة الهيكلة بسبب عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي.

 

التفاصيل في مقال الخبير الدكتور محمد فحيلي اضغط هنا

مواضيع ذات صلة

4 أسباب لانتشار “المصارف الهاتفية” في لبنان

ظهور المحافظ الإلكترونية وانتشارها يعودان إلى 4 أسباب رئيسية، وهي: 1- عدم ثقة الناس بالقطاع المصرفي نتيجة الأزمة المستمرّة منذ ما يزيد على 4 سنوات….

هبة القوّاس أعادت بناء الأوركسترا… فعاقبها الوزير الإيراني

السوبرانو اللبنانية، والملحّنة المعروفة، كلّفها الوزير مرتضى نفسه إدارة المعهد في أيّار 2022 بعد استقالة وليد مسلّم. وخلال عامين، استطاعت القوّاس، في زمن انهيار مؤسّسات…

قبرص أبلغت لبنان قبل أسابيع… أنّها تتحالف مع إسرائيل

تقول معلومات جهات موثوقة لـ”أساس” إنّ كلام الأمين العام لم يأتِ من فراغ. إذ حضر قبل أسابيع الى بيروت وفد من المخابرات القبرصية وقابل مسؤولين…

هل يجمع الفاتيكان الأقطاب الموارنة الأربعة؟

هناك أمران اثنان أساسيَّان ينقصان في المشهد الفاتيكانيّ المستحضر: – أوّلاً لا رفيق الحريري في بيروت. أي لا من يحملُ في جيبه أرقام الهاتف الشخصي…