“فلسطين الإسلام السياسي”… حليفة “الصهيونية التلمودية”

2024-05-24

“فلسطين الإسلام السياسي”… حليفة “الصهيونية التلمودية”

بين الرياض وواشنطن مشهدُ اتّفاقٍ استراتيجي قد يغيّر وجه منطقة كاملة. الطرفان أعلنا أنّه بات شبه منجز، وأنّ مضامينه الثنائية قد أُقرّت كاملة. لكن يبقى تفصيلٌ شرطيٌّ لاغٍ لكلّ الاتّفاق: أن تنتزع واشنطن من الكيان الصهيوني “دولة فلسطين الوطنية”.

المتشكّكون يسارعون إلى القول إنّها براغماتيّةُ تجارةِ الصفقات. وهو منطقُ أن تسعى إلى تغطية “ارتكاب التطبيع” براية فلسطين، وأن تحتمي بها لتمرّر شرعية النظام وانتقال السلطة فيه وكلّ ما يرتبط بذلك من استحقاقات وتحدّيات.

لكنّ الحقيقة الأعمق هي سوى ذلك. هي أنّ فلسطين الفلسطينية العربية الإنسانية، ضرورة لكلّ العالم العربي. وشرطٌ لتقدّم إنسانه ومواكبته العصر.

فيما “فلسطين الإسلام السياسي”، الإخواني الانتماء أو الخمينيّ الولاء، هي حليفة موضوعية لصهيونية تلمودية متوحّشة، تبادلت معها طوال عقدين ونيّف، خدمات التمويل والتقوية والتمويه والاستثمار الخبيث.

والاثنتان معاً تهدّدان بقفزةٍ للعرب والعالم نحو ألفيّة سابقة من الزمن الأسوأ.

هكذا هو لبنان اليوم. بين اسوداد كلّ ما فيه. وبين فسحات ما حوله لاحتمالِ غدٍ أفضل.

أيّ المسارين سينتصر؟

 

التفاصيل في مقال الزميل جان عزيز اضغط هنا

مواضيع ذات صلة

أميركا تكسب 55 مليار دولار سنوياً من المهاجرين

تقدّر “ذا إيكونوميست” أنّ المهاجرين سيضيفون إلى الاقتصاد الأميركي نموّاً بنسبة 2% على مدى العقد المقبل. وهذه نسبة كبيرة تعادل بالرقم المطلق ناتجاً بأكثر من…

3.3 ملايين هاجروا إلى أميركا خلال عام… ماذا عن كندا وألمانيا؟

بحسب أرقام مجلّة “ّذا إيكونوميست”، وصل عدد صافي المهاجرين إلى أميركا 3.3 ملايين فقط خلال العام الماضي، من ضمنهم 2.4 مليون شخص قطعوا الحدود مع…

الخلاف الفلسطيني… يقوّي إسرائيل

إسرائيل لن تشعر بالانزعاج في مواجهة المواقف الدولية الداعمة لقيام الدولة الفلسطينية. على الأقلّ إعلامياً. هناك خبرة لدى الإسرائيليين لا يستهان بها في التعامل مع…

السعودية هدّدت… وإيران تراجعت

بأمان وسلام مرّ موسم الحج في المملكة العربية السعودية، وبإشراف وليّ العهد الأمير محمد بن سلمان الذي عزف عن المشاركة في قمّة الدول السبع الكبار…