المقاومة و”مركز الغدير”… في قلب باريس

2024-04-21

المقاومة و”مركز الغدير”… في قلب باريس

حالة أخرى غامضة هي مركز الغدير في مونتروي، في سين سان دوني الفرنسية. وهو واحد من تلك الجمعيات “الثقافية والدينية” الشيعية التي ثبت قربها من الحزب. ولا يقتصر دوره على الاحتفال بالأعياد الكبرى للإسلام الشيعي مثل عاشوراء. بل يحيي ذكرى الثورة الإسلامية الإيرانية عام 1979 والإمام الخميني، الذي يصفه بأنّه “رجل مقدّس”، أو “مثال خالد يُحتذى به”.

لدى المركز علاقات وثيقة مع إيران. وهذا يسمح له بتنظيم زيارات حجّ لأتباعه إلى أرض الملالي، مع اكتشاف الأماكن المقدّسة الشيعية. ومناصرته للحزب معروفة. وهو امتداد منطقي لدعمه لفلسطين والكفاح المسلّح ضدّ إسرائيل، في أعقاب التظاهرة الباريسية عام 2019، حيث تمّ رفع صورة زعيم الحزب حسن نصر الله بين الأعلام الفلسطينية.

عبر حسابه على فيسبوك، يعلّق مركز “الغدير” بـ “لايك” على التعليقات التي تحتفي بالحركة الإسلامية الشيعية، مضيفاً عبارة “الله يحمي الحزب”. وفي معهد العالم العربي المرموق في باريس، احتفل المركز بتسعة عشر عاماً من “المقاومة” في جنوب لبنان، التي سمحت للحزب بالسيطرة على المنطقة بعد انسحاب إسرائيل في عام 2000. كان المتحدّثون الذين دعاهم في تناغم كامل. هناك مثلاً الشيخ محمد عباس الذي يشيد بـ”شهداء” الحزب كلّما استطاع، أو الشاعرة اللبنانية فاطمة السحمراني القريبة من الحزب.

التفاصيل في ترجمة أعدّتها الزميلة إيمان شمص اضغط هنا

مواضيع ذات صلة

إيران… وهراء استدعاء التاريخ ومزاعمه

إيران ليست بعيدة، في ظلّ نظام عام 1979، عن هراء استدعاء التاريخ ومزاعمه. في ذلك التمرين الذي ينهل تارة من تراث الدين وتارة من قصص…

نتانياهو في الكونغرس.. متخطّياً تشرشل.. ضدّ بايدن

وجود بنيامين نتنياهو في واشنطن في هذا التوقيت، والترحيب به كمنتصر في الحرب لن يكونا لمصلحة الرئيس جو بايدن وحزبه. سيكون ظهور نتنياهو أمام مجلسَي…

استطلاع في 5 دول عربية: أميركا تتراجع.. الصين تتقدّم

الاستطلاعات التي أجراها “البارومتر العربي” في خمس دول عربية أواخر 2023 ومطلع 2024 ونُشرت في مجلة “فورين أفيرز” في عددها الأخير، تُظهر أنّ مكانة الولايات…

كيف صارت أوروبا الحريّة… عنصرية ضدّ “الأجانب”؟

أوروبا التي لم تترك جزيرة نائية أو بقعة من بقاع الأرض إلا واستوطنتها بجيوشها وتجّارها والمزارعين والصيّادين يضيق صدرها بالضيوف المهاجرين. هي التي نصّبت نفسها…