المنطق الوحيد في لبنان وغزّة: حسابات إيران

في حسابات الربح والخسارة الإيرانيّة، تبدو حرب غزّة، واستطراداً حرب لبنان، التي تسبب بها هجوم “طوفان الأقصى” الذي شنته “حماس” في 7 أكتوبر (تشرين الأوّل 2023)، فرصة لا تعوّض. تطمح إيران إلى صفقة مع أميركا، وهي صفقة ليس ما يشير إلى أنّ إدارة جو بايدن قادرة عليها في هذه الظروف بالذات، خصوصا مع إقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الأميركيّة.

 

في غياب التوصل إلى صفقة تعترف بموجبها أميركا بالدور المحوري والأساسي والمهيمن لإيران على الصعيد الإقليمي… ليس ما يمنع “الجمهوريّة الإسلاميّة” من تحقيق مكاسب وتسجيل نقاط في هذا البلد العربي أو ذاك. في انتظار فرصة أخرى  للعودة إلى طرح مشروع الصفقة الكبرى على “الشيطان الأكبر” الأميركي. يحدث ذلك فيما “الشيطان الأصغر” الإسرائيلي غارق في وحول غزّة وأنفاقها… أو أنّه سيكون دخل في مرحلة معالجة الجروح العميقة التي تسببت بها حربه الطويلة مع “حماس”. .وهنا يدخل التصعيد الذي يشهده لبنان في سياق حسابات إيران. وهو تصعيد يترافق مع تصعيد من نوع آخر في البحر الأحمر يتولاه الحوثيون الذين استطاعوا تعطيل حركة المرور، وإن جزئيا، في البحر الأحمر بما يضرّ بمصر وإقتصادها وحركة الملاحة في قناة السويس.

غزّة

لم يعد سرّا أنّ حزب الله في لبنان يصعّد هذه الأيام. يصعّد سياسيا أكثر مما يصعّد عسكريْا. ترك التصعيد العسكري لإسرائيل التي بدأت تستهدف البقاع. يبدو الحزب مستعدا للذهاب إلى النهاية في رفض أي شروط جاء بها المبعوث الأميركي آموس هوكستين من أجل الحؤول دون توسيع الحرب والتوصل إلى صيغة لتنفيذ القرار الرقم 1701  الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة صيف العام 2006.

إيران تريد ضمانات عبر الحزب

لم يعد الحزب مصرّا فقط على وجوب ربط وقف النار في جنوب لبنان بوقف النار في غزّة. بات مطلوبا أيضا الحصول على ضمانات في شأن حضور إيران أيّ مؤتمر سلام أو لقاء ذي طابع إقليمي أو دولي يخصّص لترتيبات ما بعد حرب غزّة.

في حسابات الربح والخسارة الإيرانيّة، تبدو حرب غزّة، واستطراداً حرب لبنان، التي تسبب بها هجوم “طوفان الأقصى” فرصة لا تعوّض

يدفع لبنان غاليا ثمن سقوطه تحت النفوذ الإيراني.  لم يعد الأمر مقتصرا على استمرار الفراغ الرئاسي على الرغم من خروج ميشال عون من قصر بعبدا مع صهره جبران باسيل في 31  تشرين الأول 2022  فحسب… بل تبين بكل وضوح أيضا أن قرار السلم والحرب مصادر. في غياب أي مرجعيّة لبنانيّة تمتلك الحد الأدني من التأثير في مجريات الأمور في البلد.

لا يوجد في لبنان من يستطيع الإعتراض على فتح جبهة جنوب لبنان. مع كلّ ما تسبب به ذلك من تهجير لنحو مئة ألف مواطن من قراهم وبلداتهم التي لحقت بها أضرار بالغة. كلّ ما في الأمر أن أمور لبنان تتقرّر في طهران. وهي لا يهمها ما إذا كانت إسرائيل قررت تهجير مزيد من اللبنانيين أو قررت توسيع نطاق ضرباتها لتشمل مدينة بعلبك وقرى وبلدات محيطة بها في البقاع اللبناني.

مصير لبنان.. و”مقعد” إيران

يبدو واضحا أنّ مصير لبنان صار معلّقا أكثر من أي وقت. كان وقف النار في الجنوب مرتبطا بوقف النار في غزّة. صار وقف النار الآن مرتبطا بوجود مقعد لإيران إلى طاولة المفاوضات التي ستلي حرب غزّة. علما أنّه ليس معروفا مَن سيفاوض مَن بعد إنتهاء حرب غزّة. وما الموضوع الأساسي في تلك المفاوضات. باستثناء من سيدير القطاع الذي مساحته 365  كيلومترا مربعا تقريبا ويعيش فيه مليونان ونصف مليون فلسطيني.

أكثر من ذلك، ليس معروفا طبيعة هذه المفاوضات ومن سيمثل إسرائيل فيها وهل ستكون إدارة جو بايدن ما زالت موجودة؟ أم أن الحضور سيكون لإدارة على رأسها دونالد ترامب؟ الذي لا يزال رهانا أساسيا وربّما وحيدا، لبنيامين نتانياهو.

صار لبنان، في ضوء كلّ ما مرّ به مجرّد حقل تجارب. يخضع لتجارب تتحدّى كل منطق

في حسابات إيران، صار مستقبل لبنان مرتبطا بالمجهول أي بمرحلة ما بعد حرب غزّة. التي لا يوجد إلى الآن من يعرف طبيعتها من جهة وحجم التغييرات التي ستطرأ في الداخل الإسرائيلي أو على الصعيد الفلسطيني من جهة أخرى. تشمل هذه التغييرات، في طبيعة الحال، مستقبل “حماس”  ومكانها على الخريطة السياسيّة  للمنطقة في ضوء تسببها بحرب غزّة. كذلك تشمل قيام سلطة وطنيّة فلسطينيّة مختلفة وتشكيل حكومة بديلة من الحكومة الحاليّة المستقيلة برئاسة محمّد إشتيّة.

لإيران حساباتها. لا علاقة لحسابات إيران بحسابات لبنان واللبنانيين. باستثناء أنّه يفترض في لبنان النأي بالنفس عن حرب غزّة من دون التخلي عن دعمه للشعب الفلسطيني وما يتعرّض له ردّا على “طوفان الأقصى”. تكمن المشكلة، بكل بساطة، في أن لا وجود لأي نوع من المنطق على الصعيد اللبناني من جهة. وأنّ استعادة قرار السلم والحرب من طهران تبدو مستحيلة من جهة أخرى.

إقرأ أيضاً: غزّة: الدولة لإدارة الشأن العامّ وليس لتطبيق الدين!

صار لبنان، في ضوء كلّ ما مرّ به من تجارب منذ اغتيال رفيق الحريري في 14 شباط 2005 ثم تظاهرة 14 آذار العملاقة التي ذكراها اليوم، مجرّد حقل تجارب. يخضع لتجارب تتحدّى كل منطق… باستثناء منطق حسابات إيران التي ترفض أن تأخذ في الإعتبار أن مصير لبنان صار على كفّ عفريت وأنّ اللبنانيين يبحثون عن مكان خارج بلدهم يرسلون إليه ابناءهم…

إقرأ أيضاً

خطر: Non State actors

من الأخطاء الكبرى أن يعتقد البعض أنّ سياسات العالم اليوم تمرّ إدارتها عبر أجهزة وحكومات تنتمي إلى دول شرعية. خرج الأمر عن سيطرة الدول states،…

هنيّة على خطى رعد و”السيّد”… عن التحام الفكر والسلوك

اغتالت إسرائيل ثلاثةً من أبناء رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية وعدداً من أحفاده. حدث ذلك في أوّل أيام العيد. ماذا أرادت إسرائيل من…

لماذا نتنياهو عقبة في وجه التسوية؟

لن يتوقّف نتنياهو عن مواصلة تدمير غزة فوق رؤوس أهلها إلا بعد أن يتأكّد من أنّ قادة حماس أصبحوا أشلاء. لا يريد نتنياهو أسرى ليكونوا…

غزة وأهلها ضحيّة حرب إسرائيل وإيران!

تردّ “الجمهوريّة الإسلاميّة” في إيران أو لا تردّ على الضربة التي تلقّتها من إسرائيل في سوريا، يوجد واقع لا يمكن الهرب منه على الرغم من…