سليم عيّاش فجّر مرفأ بيروت.. وخلصنا

2020-12-13

سليم عيّاش فجّر مرفأ بيروت.. وخلصنا


لن يبدو الأمر سوريالياً إذا خرج الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وطالب في خطاب علنيّ بمحكمة دولية للوصول إلى العدالة في قضية تفجير مرفأ بيروت. سعد الحريري سيكون سعيداً جداً بهذه الخطوة. سيرحّب بها. وسيقول إنّه يثق بالقضاء الدولي. ستدفع الدولة أموالاً طائلة من أجل الحقيقة، وستصل المحكمة الدولية إلى قرار اتهامي، ثم إلى حكم مبرم بعد استئناف، لكنهّ سيكون حكماً غيابياً، تماماً كما حدث مع المحكمة الدولية الخاصة بلبنان وحكمها الصادر في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري.

سيكون سعد الحريري ومعه ميشال عون وأيضاً حسان دياب وعلي حسن خليل وغازي زعيتر ويوسف فنيانوس وبدري ضاهر، سعداء بمحكمة دولية في قضية المرفأ على غرار المحكمة الخاصة بلبنان. ستأخذ وقتها كاملاً. سنواتٌ من العمل ولجان تحقيق وتحقيقاتٌ وشهود زور وجلسات وادّعاء ودفاع ومتّهمون ومدّعى عليهم و”صديق محكمة”، وصولاً إلى جلسات النطق بالحكم غيابياً طبعاً. ولن تكون، كما كانت محكمة رفيق الحريري، مادة للخلاف السياسي بين الأفرقاء. على العكس تماماً. سيتفقون جميعاً على أن تقوم بعملها، وأن تصل إلى “الحقيقة”. وهذه “الحقيقة” المنشودة، يراد لها أن تكون على غرار حقيقة اغتيال رفيق الحريري. لا ترضي أحداً، لكنها في الآن عينه لا تزعج أحداً. فالحقيقة التي توصلت إليها المحكمة الدولية في قضية اغتيال الحريري تحدّد القاتل، وتسمّيه، لكنّها لا تتمادى في أيّ اتهام يتجاوز هذا الاتهام الموجه إلى شخص سليم عياش، المدان، والمحكوم عليه مؤخراً بالسجن المؤبّد غيابياً.

في قضية المرفأ يتفق الأفرقاء، كما اتفقوا في قضية اغتيال رفيق الحريري، على أنّ الحقيقة المطلوبة يجب ألا تكون مستفزّة لأي طرف، ويجب أن تًراعي التوازن الطائفي، وألا تصبّ زيت التوتر على نار الفتنة. يجب ألا تستهدف جهة بعينها. الحقيقة التي يريدها الجميع يجب ألا “تجرح” أو تحرج أحداً. يجب أن تكون مراعية لجميع معايير “السلامة الطائفية العامة”، التي تضمن عدم اندلاع حرب أهلية بسبب قرار قضائي جريء.

سليم عياش قتل رفيق الحريري. قتله وحده. لا شريكَ له. ولا محرّض ولا مموّل ولا أي شيء من هذا القبيل. سليم عياش هو القاتل الذي أدانته المحكمة وعند هذا الحدّ ينتهي دورها وتكون قد أعطت الجميع “الحقيقة” كما هي. شيء أشبه بشعار (سلوغان) قناة “الميادين”: “الواقع كما هو”. الواقع طبعاً كما تراه “الميادين”. “كما هو” من وجهة نظر “الميادين”.

في قضية المرفأ يتفق الأفرقاء، كما اتفقوا في قضية اغتيال رفيق الحريري، على أنّ الحقيقة المطلوبة يجب ألا تكون مستفزّة لأي طرف، ويجب أن تًراعي التوازن الطائفي، وألا تصبّ زيت التوتر على نار الفتنة

“الحقيقة كما هي”. هذا هو الشعار. “كما هي”، لكن كما يًراد لها أن تكون من المتهمين أنفسهم. المتهمون جميعاً يفصّلون الحقيقة على قياسهم، وإلا فيرفضونها جميعاً. ويتضامنون إذا نالت من أحدهم. يتكاتفون ضدّها، ويشيطنوها. “الحقيقة كما هي”. يجب ألا تخرج عن الإجماع “الوطني” في تعريفها وفي تحديد مآلاتها سلفاً. هي “الحقيقة” نفسها التي انتهى إليها اتفاق الطائف بصيغة “لا غالب ولا مغلوب”. شيء أشبه بالتعادل السلبي في نهائيات كأس العالم من دون “هدف ذهبي” ولا ركلات ترجيح. نتيجة سلبية دائماً، لكنّها تضمن استكمال اللعب باللاعبين أنفسهم، والجمهور نفسه، وإلى ما لا نهاية.

إقرأ أيضاً: هل سيجيب قرار القاضي صوّان على تقرير FBI؟

باختصار، يريدون للحقيقة في قضية تفجير المرفأ أن تكون مطابقة للحقيقة في قضية اغتيال رفيق الحريري، طالما أنّ القاتل موجود ومُدان ومحكوم بالسجن المؤبّد غيابياً، فلماذا لا يُحمّل هو نفسه الحقيقة الجديدة التي بمقدورها إخراج الجميع من المأزق:

سليم عياش، بعد أن قتل رفيق الحريري، فجّر مرفأ بيروت… “منتهية”.

مواضيع ذات صلة

“الدّولة” تتصدّع: من أميركا وفرنسا.. إلى شرقنا الأوسط

عنوان الغلاف في عدد مجلة “الإيكونومست” الأخير: “لا طريقة لإدارة الدولة”. وهمُّ كُتّاب العدد “إدارة الدولة الأميركية”. لكنّهم يُعنَون أيضاً بإدارة الدولة الفرنسية، ويُعنَون بإدارات…

نتنياهو يبحث عن اغتيال يبرّر به قبول الهدنة؟

يبحث بنيامين نتنياهو عن ضربة عسكرية مفعولها أمنيّ ومعنوي كبير مثل اغتيال محمد الضيف لتعوّض له الموافقة المحتملة على الهدنة. يوظّف محاولته شطب قائد كتائب…

هل هناك مَن سعى لقتل “الترامبيّة”؟

هل كانت محاولة لاغتيال “الترامبية”، التي راحت تتمدّد وتجد لها حلفاء من أوروبا إلى روسيا، مروراً بجماعات التطرّف في العالم؟ وهل قًتل احتمال معرفة دوافع…

الحزب أسير انتصاره

ثمّة انتصارات أخطر على أصحابها من الهزائم. هذا ما بات يدركه زعيم ميليشيا الحزب حسن نصرالله، ويحاول تفادي تبعاته بقوله قبل أيام إنّه “إذا حصل…