حسان دياب.. بطل في مسلسل مكسيكي

2020-04-26

حسان دياب.. بطل في مسلسل مكسيكي


يُروى أنّ زوجة الفنان الراحل نصري شمس الدين قصدت الكبير عاصي الرحباني شاكيةً زوجها أنّه، ومنذ أدائه دور الملك في مسرحية “هالة والملك”، وهو يتقمّص شخصية الملك في منزله ومع عائلته. فأطرق عاصي الرحباني في التفكير وفجأة صرخ قائلاً: وجدتها. سأعطيه دور الزبّال في المسرحية المقبلة كي يخرج من شخصية الملك”.

… بات واضحاً أنّ رئيس الحكومة حسان دياب يتلبّس شخصية المنقذ للبلاد والعباد. التي رسمها له من كان سبباً بدخوله السراي الحكومي. بعدما كان ذلك بالنسبة له حلماً من الصعب تحقيقه.

إقرأ أيضاً: أوساط دياب: أمر عمليات خارجي للإطاحة بالحكومة

.. أراد مشغّلو حسّان دياب في السراي الحكومي أن يحمّلوه ما لا طاقة للمنطق على احتماله. البداية كانت من عائشة بكار عند زيارته الرئيس سليم الحص، كوارث لخطّ سياسي أُلبس سابقاً داخل الغرف الأمنية للرئيس الحصّ في معاداته، ليس للحريرية السياسية وحسب، بل للحريرية الوطنية، بكلّ ما تمثل من طموحات وأحلام وتوق لغد أفضل ولدور مشهود للبنان في المنطقة.

الزبيبة التي تناولها دياب في عائشة بكار، يبدو أنّها أسكرته وذهبت به من لعب دور رسمه البعض له إلى تقمّص هذا الدور، لا بل التمتّع بلعبه، وهو ما بدا واضحاً جلياً في كلمته بعد جلسة مجلس الوزراء في قصر بعبدا يوم الجمعة الفائت.

لقد ظهر حسان دياب عبر كلمته وإعلانه الحرب على حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، واستطراداً كالعادة على الحريرية السياسية، كالبطل في أحد المسلسلات المكسيكية، حيث المشاهدون يعرفون تفاصيل الحكاية كما المؤلف والمخرج وكافة الممثلين المشاركين بالمسلسل، فيما هو وحده الذي يجهل هذه التفاصيل، لتدور أحداث المسلسل حول هذه الجهالة للبطل .

حسّان دياب وحتى هذه اللحظة كان مؤدياً سيئاً لدور رُسم له، كما رُسم لكثيرين قبله ورغم عراقتهم السياسية كان الفشل نصيبهم

تحدّث حسان دياب من قصر بعبدا وكأنّه يملك نصف المعلومة ويجهل أو يتجاهل تفاصيل النصف الآخر لها. وبالتالي بدا وكأنه يحتقر عقول اللبنانيين الذين خرجوا في 17 تشرين إلى كل الساحات صارخين بمعرفتهم لكل الحقيقة ولكامل المعلومة مختصرين إياها بشعار “كلن يعني كلن”. لقد أراد اقناع الناس بنصف المعلومة التي يملكها أو لا يريد الاعتراف بغيرها، وهي أنّ مصرف لبنان وحاكمه أعطوا أموال المودعين لنصف السلطة وليس لكل السلطة التي قامت بتسميته لرئاسة الحكومة، وأنّ الهدر بالمال العام شمل كلّ القطاعات باستثناء قطاع الكهرباء. وأنّ المشكلة هي بنصف الدين العام أي بـ40 مليار دولار، لأنّ ما تبقى من الـ85 مليار تمّ هدره في ملف الكهرباء وبواخرها وفيولها..!

حسّان دياب وحتى هذه اللحظة كان مؤدياً سيئاً لدور رُسم له، كما رُسم لكثيرين قبله ورغم عراقتهم السياسية كان الفشل نصيبهم.

يبقى الحلّ الوحيد  مع هذه الوقائع محصوراً بالاستعانة بحلّ عاصي الرحباني مع نصري شمس الدين، وهو أن يخلق دوراً جديداً لحسّان دياب كي يعود إلى صوابه وحياته الطبيعية وذلك قبل فوات الآوان.

في الختام كلمة لمشغّلي حسان دياب، على لسان الكبير “ألبير اينشتاين” الذي يقول: “الغباء هو فعل الشيء نفسه مرّتين، بالأسلوب نفسه، والخطوات نفسها، وانتظار نتائج مختلفة”.

مواضيع ذات صلة

“الدّولة” تتصدّع: من أميركا وفرنسا.. إلى شرقنا الأوسط

عنوان الغلاف في عدد مجلة “الإيكونومست” الأخير: “لا طريقة لإدارة الدولة”. وهمُّ كُتّاب العدد “إدارة الدولة الأميركية”. لكنّهم يُعنَون أيضاً بإدارة الدولة الفرنسية، ويُعنَون بإدارات…

نتنياهو يبحث عن اغتيال يبرّر به قبول الهدنة؟

يبحث بنيامين نتنياهو عن ضربة عسكرية مفعولها أمنيّ ومعنوي كبير مثل اغتيال محمد الضيف لتعوّض له الموافقة المحتملة على الهدنة. يوظّف محاولته شطب قائد كتائب…

هل هناك مَن سعى لقتل “الترامبيّة”؟

هل كانت محاولة لاغتيال “الترامبية”، التي راحت تتمدّد وتجد لها حلفاء من أوروبا إلى روسيا، مروراً بجماعات التطرّف في العالم؟ وهل قًتل احتمال معرفة دوافع…

الحزب أسير انتصاره

ثمّة انتصارات أخطر على أصحابها من الهزائم. هذا ما بات يدركه زعيم ميليشيا الحزب حسن نصرالله، ويحاول تفادي تبعاته بقوله قبل أيام إنّه “إذا حصل…