هل من خطّة أميركيّة لإنقاذ لبنان؟

2021-09-16

هل من خطّة أميركيّة لإنقاذ لبنان؟

بعد مرور أكثر من عام على الدفع بالقطار الحكوميّ الذي سارَ حيناً وتعطّل أحياناً، وصلَ إلى محطّته في السراي، متخبّطاً في طريقه بأزمة اقتصاديّة لم يشهدها لبنان من قبل، أغرقت 78% من سكانه بالفقر. لكنّ السؤال الذي يُثار في هذه المرحلة هو: ما مدى تمكّن الحكومة العتيدة من تنفيذ إصلاحات سياسية واقتصادية، فيما يوجد القليل من المؤشّرات الدالّة على هذه القدرة أو الإمكانيّة؟

من جانبهم، يعقد الكثير من اللبنانيين، الذين سئموا الظلام وتعطّل البلاد اقتصادياً، آمالهم على الولايات المتحدة الأميركية، معتبرين أنّها الجهة الوحيدة التي تستطيع إعادة إحياء شريان الحياة الاقتصادي من خلال فرض تغييرات سياسية يحتاج إليها لبنان، لكنّ ما يتّضح أنّ واشنطن لم تضع أيّ خطّة لإنقاذ لبنان، وما أخذته على عاتقها هو الدعم الإنساني وتعزيز المؤسّسة العسكرية، إضافةً إلى تسهيل الحلول لوصول الطاقة إلى لبنان الذي يعاني نقصاً في المحروقات والكهرباء، فيما عهدت بالملفّ اللبناني إلى فرنسا التي زار رئيسها إيمانويل ماكرون بيروت غير مرّة غداة انفجار المرفأ، وسعى إلى الدفع باتجاه عقد اجتماعي جديد بين الدولة اللبنانية والشعب.

لكنّ نتائج المبادرة الفرنسية كانت خالية من الضغوط على السياسيين، ورأى بعض المحلّلين أنّها كانت خالية من التأثير الذي تمتلكه واشنطن لإلزام السياسيين بالعمل، وفي الوقت نفسه فإنّ الولايات المتحدة غير مهتمّة بلبنان كما كان متوقّعاً، حيث إنّ “الأولويّة في جدول أعمال إدارة بايدن هي لأمن إسرائيل وإحياء الاتفاق النووي مع إيران، أمّا لبنان فهو خارج هذه الأولويّة”، يقول المحلّل السياسي سامي نادر لمجلّة “فورين بوليسي”، متذكّراً الفترة التي وضعت فيها واشنطن الملفّ اللبناني في مقدّم اهتماماتها، وذلك تحديداً خلال عهد الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش، وحينذاك رأى اللبنانيون “الكثير من الأمل والدعم على جميع المستويات”، على حدّ تعبير نادر.

وعلى ما يبدو، يتفاعل الأميركيّون مع الأحداث بدلاً من أن يتبنّوا سياسة استباقية تنقذ لبنان ممّا وصفه البنك الدولي بأنّه “إحدى أسوأ ثلاث أزمات اقتصادية في العالم منذ منتصف القرن التاسع عشر”. في المقابل، يرغب الكثير من اللبنانيين بأن تعمل واشنطن على صياغة سياسة شاملة تركّز على تنمية ديموقراطية، لا أن تنظر إلى لبنان كما اعتادت من زاوية إسرائيل أو من منظور إيران.

إضافةً إلى ما تقدّم، وفي الوقت الذي تراجعت فيه الاحتجاجات الشعبية في لبنان، يرى محلّلون لبنانيون أنّ واشنطن أعربت عن تعاطفها العامّ مع المتظاهرين، من دون أن توضح خطّتها لِما يمكنها أن تقوم به من أجل دعمهم وحمايتهم. وتثير الإدارة الأميركية، التي تسعى إلى إعادة إحياء الاتفاق النووي، الشكوك لدى بعض اللبنانيين الذين يتساءلون كيف سينعكس هذا الاتفاق الجديد على قوّة “حزب الله” في الداخل.

من جانبها، تساءلت خبيرة النفط والغاز لوري هايتايان عن خطّة واشنطن لإنقاذ لبنان، وقالت: “أستبعد وجود سياسة أميركية واضحة تجاه لبنان. وفي الوقت الذي تواصل واشنطن دعمها للمنظّمات غير الحكومية وللجيش، لا شيء واضحاً على هذا المستوى”، وأضافت: “لا أرى أيّ تحوّلات أو أيّ استراتيجيا. فالولايات المتحدة تكتفي بالتفاعل مع الأزمات الإنسانية”.

إذاً لا يبدو أنّ لدى أميركا أيّ خطوات عمليّة، باستثناء دعم خطّ الغاز العربي، فيما يحتاج اللبنانيون إلى مبادرات مماثلة. وبحسب “فورين بوليسي” فإنّ الإدارة الأميركية تميل إلى تشجيع الجهات الفاعلة في الشرق الأوسط على حلّ المشاكل الإقليمية، وتُشير المعلومات إلى أنّ العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الذي التقى الرئيس الأميركي جو بايدن في تموز الماضي، دفعَ بفكرة “معبر الطاقة” الذي يمتدّ من الأردن إلى لبنان، حيث ستساهم هذه الخطّة في إحياء الاقتصاد الأردنيّ، وانتشال لبنان من مأزق المحروقات، ويساعد هذا الحلّ في ترسيخ الاستقرار بسوريا.

وما يظهر جليّاً هو أنّ المجموعات التابعة لإيران “ستسيطر فعليّاً على المناطق السوريّة التي يمرّ عبرها الغاز المصري”، كما يرى الدبلوماسي السوري السابق المقيم في الولايات المتحدة بسام بربندي الذي أشار إلى أنّ “الأميركيين يساعدون إيران، ولا يحتوونها”.

مواضيع ذات صلة

هل تصدر نتائج “الحربيّة” بقرار من الحكومة؟!

تقدّم عدد من طلاب الحربية بدعوى أمام مجلس شورى الدولة مطالبين بقرار يحسم ويؤكّد أحقيّتهم بالالتحاق بالكلية… وزير الدفاع يتّهم قيادة الجيش بتسريب الأسماء لبعض…

“السّيّد” هدّد قبرص… لتسمع بريطانيا

إذا كان أقلّ ما يقال في خطاب أمين عام الحزب السيّد نصر الله أنّه خطاب “ردع استراتيجي” قالت عنه إسرائيل إنّه من “أقوى خطابات نصر…

الحزب و”تكتيك” باسيل المكشوف

باستثناء تأكيد وزير الخارجية عبدالله بو حبيب التداول عرضاً بالملفّ الرئاسي مع الموفد الرئاسي الأميركي آموس هوكستين لم يَفتَح مستشار الرئيس الأميركي جو بايدن “سيرة”…

هكذا حاول الحرس الإيرانيّ تعطيل اتّفاق بكين (2/2)

خلال المفاوضات التمهيدية، قبل توقيع اتفاق الصين بين المملكة العربية السعودية وإيران في عاصمة الصين، بكين، برزت تناقضات عديدة داخل الوفد الإيراني المفاوض، بين الحرس…