عروس البحر: السعوديّة “إيمان قوتة” تهرب من الدراسات إلى الرواية

2021-07-07

عروس البحر: السعوديّة “إيمان قوتة” تهرب من الدراسات إلى الرواية

… تطلّ الكاتبة السعودية الأميركية إيمان محمد قوتة من خارج عباءة الدراسات والأبحاث، التي عُرفت بها في الولايات المتحدة الأميركية، وتحديداً في العاصمة واشنطن حيث تعمل في أحد مراكز الأبحاث، فتلجأ إلى الرواية لتعبّر عن مكنوناتها حيث للمتخيَّل مساحة كبيرة غير موجودة في الأبحاث التي تتطلّب الدقّة.

“Bride of the Sea” أو “عروس البحر”، وفقاً للترجمة العربية الصادرة عن الدار العربية للعلوم، رواية شرقية بمنظور غربي تتناول الزواج والطلاق والتداعيات المتأتّية عنه، من دون أن تغفل قضايا كثيرة لها علاقة بالدين والموروث المجتمعي، الذي تستعرضه من دون أن تنتقده وكأنّها تعمد إلى تسليط الضوء عليه ليكون للقارئ رأي وتحليل. وهو ما يظهر جليّاً عندما تبدأ الرواية ببضع آيات من “سورة يوسف” من القرآن الكريم، وهي الآيات من 3 حتى 8. ثمّ تبدأ الفصل الأوّل من الرواية تحت عنوان “البسملة”، حيث إنّ الشخصية الأبرز في الحكايا، وهي “هانا”، لم يبقَ في ذاكرتها إلا عبارة “بسم الله الرحمن الرحيم”، التي سمعتها قبل أن يشرع الرجال في حفر قبر والدتها.

عروس البحر رواية شرقية بمنظور غربي تتناول الزواج والطلاق والتداعيات المتأتّية عنه، من دون أن تغفل قضايا كثيرة لها علاقة بالدين والموروث المجتمعي

.. في مرتفعات كليفلاند (الولايات المتحدة الأميركية)، وخلال شباط المثلج تبدأ الرواية. منير وسعدية هما طالبان عربيّان متزوّجان وينتظران مولودهما الأول، وفي الوقت نفسه ينتظران يومهما الأخير معاً. طلاق مبكر يشرذم عائلة بالكاد بدأت مسيرتها. يتابع الأب حياته منتظراً انتهاء فترة حضانة الأمّ للطفلة. في تلك الأثناء تنهش الهواجس الأمّ، فتختفي مع الطفلة، وينفطر قلب الأب ويمضي سنوات في البحث عن فلذة كبده، وينفق الغالي والنفيس في سبيل ذلك. أمّا الأمّ فتبذل قصارى جهدها لتتوارى وابنتها عن عيون الباحثين عنهما.

لكلّ شيء نهاية. يجد منير ابنته، ولكنّها لم تعد تلك الفتاة الصغيرة. فسنوات البعد، والاختلاف الثقافي بينهما، تجعل أحدهما بعيداً عن الآخر على الرغم من قربهما من الناحية المكانية.

إقرأ أيضاً: قراءة نقدية في فيلم “أوسلو”

طلاق الزوجين لا يترك أثره على حياتيْهما وحياة ابنتهما، بل على عائلتيْهما وأصدقائهما الذين يجدون أنفسهم أمام خيار صعب. فالوقوف إلى جانب أحد الطرفين يعني قطع العلاقة مع الطرف الآخر.

إنّها رواية عن قرارات تقود المرء إلى درب لا رجعة فيه.

 

*إيمان محمد قوتة: ابنة رجل سعودي وامرأة أميركية تكتب لمركز أبحاث في واشنطن العاصمة. نشأت في كلا البلدين، وتتحدّث اللغة العربية بطلاقة. تكتب في “واشنطن بوست”، و”يو إس تودي”، و”ذا توست”. تعيش مع عائلتها بالقرب من واشنطن العاصمة.

مواضيع ذات صلة

عمرو دياب و”أنا” الزعيم بالصفعة

حجم الأخبار والثرثرات والفيديوهات، المتداولة منذ أيام على وسائل التواصل الاجتماعي وفي الإعلام العربي، عن الفنّان عمرو دياب وصفعته لأحد معجبيه ونكش ما قبلها من…

“يوروفيجين” تفوز بلقب السياسة وتخسر مصداقيّتها

تعود مسابقة “يوروفيجين” الموسيقية المفترض أنّها “غير سياسية”، إلى إثارة الجدل السياسي مجدّداً حول خلفيّة مشاركيها وجنسيّاتهم وطبيعة أغانيهم ككلّ عام.   تحدّت المسابقة التي…

“عرس” وجدي معوّض في بيروت… يا فرحة ما تمّت

“في كلّ عرس إلو قرص”، كما يقول المثل اللبناني. والضمير الغائب هنا يعود إلى خطاب التخوين والكراهية والتحريض والعنف وانقسام الرأي العامّ اللبناني الذي بات…

رحيل محمود درويش: رائحة الموت تفوح من النصّ (4/4)

في الحلقة الأخيرة، نستمرّ في نشر أجزاء من كتاب “محمود درويش في حكايات شخصية”، للمناضل والسياسي والكاتب الفلسطيني نبيل عمرو. وفيها يتناول الموت الذي أحاط…