أبعد من مايكل هدسون

مقالة الدكتور بدر الشاطري المنشورة في “أساس” الإثنين الفائت (14 حزيران 2021) عن الدكتور مايكل هدسون أستاذ العلوم السياسيّة في جامعة جورج تاون الأميركيّة، بعنوان “مايكل هدسون: أوّل مبشّر بالحرب الأهلية اللبنانية”.

لكنّ الصورة التي قدّمتها عن هدسون لها بقيّة..

تعرّفتُ عليه شخصيّاً في الجامعة عندما كنت محاضراً فيها. دعاني إلى اجتماع خاصّ في مكتبه ليطرح عليّ مجموعة من الأسئلة عن لبنان وتشابك علاقاته السياسية – الثقافية مع الدول العربيّة الأخرى. قال لي إنّه خبير في شؤون الشرق الأوسط، تعتمده وزارة الخارجيّة الأميركيّة للاستشارة من وقت لآخر. وقال لي إنّ هذه الاستشارة هي ضريبة وطنيّة يدفعها لوطنه، الولايات المتّحدة. وهو تقليد يشمل العلماء والمفكّرين الاختصاصيّين في شؤون مناطق مختلفة من العالم. وهذا يعني أنّ وزارة الخارجيّة الأميركيّة تستنير بآراء وأفكار العلماء من أساتذة العلوم السياسية في مختلف الجامعات قبل اتّخاذ أيّ قرار. وتوجد مجموعة من الأساتذة الذين يشكّلون “العقل المنفصل” لصنّاع القرارات في وزارة الخارجيّة.

كان الدكتور مايكل هدسون واحداً من هؤلاء. وقال لي إنّه يريد الاستماع إليّ قبل أن يتوجّه إلى وزارة الخارجيّة لأنّه مدعوٌّ للمشاركة في نقاش داخليّ حول لبنان.

ألَّف الدكتور مايكل هدسون عدّة كتب، ولكنّ أشهرها كتاب حول السياسة العربية (Arab Politics).

توجد مجموعة من الأساتذة الذين يشكّلون “العقل المنفصل” لصنّاع القرارات في وزارة الخارجيّة كان الدكتور مايكل هدسون واحداً من هؤلاء

تعرّفتُ منه على برنامج سياسيّ تعتمده وزارة الخارجيّة الأميركيّة، أبطاله من المثقّفين وأساتذة الجامعات أمثاله. يُعرف البرنامج باسم صاحبه الدكتور كونوكس.

بمقتضى هذا البرنامج، يُكلَّف أستاذٌ في العلوم السياسيّة مختصٌّ بشؤون شمال أفريقيا، مثلاً، بتقمّص شخصيّة ملك المغرب، وأستاذ آخر بتقمّص شخصيّة الرئيس الجزائري. ويُزوّد كلٌّ منهما بكلّ المعلومات المتوافرة لدى الخارجيّة الأميركيّة عن القضايا الخلافية بين المغرب والجزائر (قضية الصحراء الغربية مثلاً). ويُزوَّدان أيضاً بالمعلومات التي تجمعها أجهزة الاستخبارات عن الوضع الداخلي في الدولتين، بما فيه الحالة الصحيّة لرئيسيْ الدولتين.

اعتُمِد هذا البرنامج السياسي – العلمي لاستباق قرارات تتعلّق بالصراعات بين سورية (حافظ الأسد) والعراق (صدام حسين)، وبين مصر (عبد الناصر) والسعودية (الملك فيصل). فكان واحد من هؤلاء العلماء يتقمّص شخصية هذا الرئيس، وكان آخر يتقمّص شخصية الرئيس المقابل. والقرارات، التي يتّخذها كلٌّ منهما، تبيّن لصاحب القرار الأميركي ردود الفعل المحتملة للجانبين العربيّين المتصارعين.

وما فهمته من الدكتور هدسون في ذلك الوقت أنّه نادراً ما كانت قرارات العلماء المتقمّصين لشخصية الرؤساء العرب (وغيرهم) خاطئة. قد تكون معرفة كيف يفكّر الآخرون مهمّة في حدّ ذاتها لإنارة صاحب القرار الأميركي قبل اتّخاذ قراره. وهذا موضوع سياسي، ولكنّ الأهمّ هو أن يكون العالِم السياسيّ في خدمة صانع القرار في بلاده، وأن يدفع ضريبة علمه في خدمة المصالح العليا لبلاده. كان البروفسور مايكل هدسون واحداً من هؤلاء العلماء لاختصاصه بشؤون لبنان خاصةً، والشرق الأوسط عامة.

إقرأ أيضاً: مايكل هدسون: أول “مبشّر” بالحرب الأهلية اللبنانية

عندما بدأتُ اجتماعي بالدكتور هدسون، لم أكن أعرف هذه الخلفيّة. وقبل أن أعرفها منه أجبته (بصفتي محاضراً في شؤون لبنان والشرق الأوسط) عن الأسئلة التي ربّما أنارت أفكاره، أو ربّما تكون زوّدته بأفكار إضافيّة يستعين بها في لقائه، الذي كان محدّداً يومذاك مع رئيس دائرة لبنان في وزارة الخارجيّة الأميركيّة.

ملاحظة أخيرة حول مقالة الدكتور الشاطري. فقد قال إنّ زوجة الدكتور هدسون فلسطينيّة. ربّما، ولكنّ الدكتور هدسون أخبرني أنّه متزوّج بمارونيّة.. (فهل كانت فلسطينيّة مارونيّة؟).. المهمّ أنّ هذا الزواج كان جسر الاهتمام بلبنان والشرق الأوسط.

مواضيع ذات صلة

لبنان يقاوم “المقاومة”… بالفرح!

يقاوم اللبنانيون بالفرح الظلم المتمثّل بربط بلدهم بحرب غزّة، وهو ظلم ليس بعده ظلم. بل هو جريمة موصوفة في غياب أيّ أفق سياسي لهذا الربط…

تركيا والحلم الأوروبيّ بعد “فاجعة” اليمين المتطرّف

وضع صعود اليمين القومي الأوروبي بعد نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة مسار العلاقات التركية الأوروبية أمام امتحان جديد أكثر صعوبة وتشدّداً، إذ سيشهد الكثير من القلق…

بيروت مدينة الأسرار: نبوءة رفيق ونداء نزار وحبّ درويش

كيفما قلّبتها حبّاً أو بغضاً أو تآمراً، هي بيروت دائماً وأبداً مدينة عصيّة على الكسر والقهر والاختزال. كم مرّة هزّها زلزال عبر التاريخ؟ كم جيشاً…

بروتوكول غولدامائير: الهدف قتل الفلسطيني وليس إنقاذ اليهودي

“تأَمَّلْ هنالِكَ أَنَّى حَصَدْتَ  رؤوسَ الوَرَى وزهورَ الأَملْ وَرَوَّيْتَ بالدَّمِ قَلْبَ التُّرابِ  وأَشْربتَهُ الدَّمعَ حتَّى ثَمِلْ سيجرُفُكَ السَّيْلُ سَيْلُ الدِّماءِ  ويأْكُلُكَ العَاصِفُ المشتَعِلْ” أبو القاسم…