فلسطين: الاختطاف الكبير

2021-05-15

فلسطين: الاختطاف الكبير

فلسطين التاريخيّة لن تُستعاد بصواريخ حماس. والفلسطينيون، داخل دولة إسرائيل أو في الدولة الفلسطينية المنتظرة، لن يختفوا بصواريخ بنيامين نتانياهو.

لا أحد في فلسطين أو في إسرائيل كان يحتاج كلّ هذا الدمّ والدمار، غير المتناسب بالتأكيد، لإعادة التأكيد على هاتين الخلاصتين.

ولا أحد بوسعه أن يحدّد بثقة ماهيّة أيّ رهان استراتيجي وراء ما حصل عند أيٍّ من أطراف النزاع الأخير. عبثيّة مرعبة بدماء الفلسطينيّين والإسرائيليّين.

ككلّ صراع هويّاتيّ سيتعثّر أيّ تحليل أو موقف بسؤال عن نقطة البداية. هل هي 1967، 1948، 1917، 1936…. السبْي البابليّ، أم صراع قايين وهابيل.. لا حدود للوراء الذي يمكن الرجوع إليه..

عليه لا بدّ من تجاوز سؤال نقطة البداية: موجة العنف الأخيرة هي وليدة اختطافات متتالية، أقدم عليها كلّ أطراف النزاع، لأجندة مواطنين فلسطينيّين يعيشون في القدس الشرقية المحتلّة في أملاك يهوديّة.. تفاصيل المشكل العقاري كثيرة. أمّا مختصر الحكاية فهو التالي:

الاشتباك الأخير هو لحظة متفجّرة في سياق صراع قضائي مستمرّ منذ عقود. الجمعيات اليهودية، وبموجب وثائق عثمانية، تمتلك قانوناً، منذ عام 1875، العقار الذي يقوم عليه حيّ الشيخ جرّاح. حين سيطر الأردن على الضفة الغربية، بعد عام 1948، سمح للفلسطينيين النازحين عن بيوتهم في القدس الغربية بسكن أملاك اليهود في القدس الشرقية من دون التمكّن من نقل الملكيات إليهم بسبب اعتماد القانون الأردني على القانون البريطاني، الذي يحمي حقوق الملكية الأصلية بصرف النظر عن هويّة الساكن.

ككلّ صراع هويّاتيّ سيتعثّر أيّ تحليل أو موقف بسؤال عن نقطة البداية. هل هي 1967، 1948، 1917، 1936…. السبْي البابليّ، أم صراع قايين وهابيل.. لا حدود للوراء الذي يمكن الرجوع إليه..

بعد عام 1967 واحتلال إسرائيل كامل مدينة القدس، صادقت إسرائيل على قوانين تسمح باسترداد الأملاك المُستولى عليها من الفلسطينيين، ومنها حيّ الشيخ جراح. بيد أنّ المحاكم الإسرائيلية حكمت لمصلحة الفلسطينيين بعدم جواز إخراجهم من مساكنهم عنوةً، على أن يلتزموا بدفع الإيجار للجمعيّات المالكة لمدة 99 سنة، وهو حكم تسوية وافق عليه الفلسطينيّون والإسرائيليّون، وينطوي على إقرار فلسطيني بالملكية اليهودية لبيوت حي الشيخ جراح.

طوال هذه السنوات يحاول الإسرائيليون التحايل على الفلسطينيّين بتغيير آلية سداد الإيجار، وإجبارهم على دفعها لأفراد وليس للجمعيات اليهودية المالكة، وهو ما يؤسّس لحقّ استرداد فرديّ للبيوت. ويحاول بعض الفلسطينيّين تحويل المسألة إلى نوع من أنواع المقاومة بالامتناع عن سداد الإيجار للجمعيات اليهودية المالكة وللأفراد، بحجّة أنّ القدس الشرقية محتلّة وتنتظر تسوية شاملة لا يجوز في غيابها تكريس أمر واقع استيطاني يضمر تغيير هويّة المدينة.

كان يمكن لهذا الصراع أن يتطوّر في إطار سلميّ احتجاجيّ لينتقل من وضعيّته الاختزاليّة حول حيّ الشيخ جراح إلى وضعيّة تُطرح فيها على بساط البحث كلّ مسألة الإطار السلميّ للحلّ بين الفلسطينيين والإسرائيليين، انطلاقاً من أسس عقارية وغير عقارية، والاستفادة من مناخ دولي، ومناخ تضامني عاطفي على مواقع التواصل الاجتماعي حيث “قوة التعاطف” (Power of empathy) تقود المحادثة والسجال حول مسائل كالمسألة الفلسطينية.

طوال هذه السنوات يحاول الإسرائيليون التحايل على الفلسطينيّين بتغيير آلية سداد الإيجار، وإجبارهم على دفعها لأفراد وليس للجمعيات اليهودية المالكة، وهو ما يؤسّس لحقّ استرداد فرديّ للبيوت

ما حصل هو العكس تماماً. اختطف محمود عباس حكاية حيّ الشيخ جراح لتوظيفها في سياق إلغاء الانتخابات التشريعية، التي تهدّد مستقبله في السلطة. واختطفت حماس مناورة عباس بتحويل الموضوع إلى مسألة صراع عقائدي محوره “المسجد الأقصى”، مستفيدةً من تزامن ليلة القدر مع إحياء الإسرائيليين ليوم “توحيد القدس” (احتلالها عام 1967). ثمّ اختطف نتانياهو مناورة حماس وعباس معاً لمعالجة مأزقه السياسي الداخلي المتمثّل بعجزه عن تشكيل حكومة، وانتقال دفّة التكليف إلى غيره، واحتمال اضطراره إلى خوض انتخابات تشريعية خامسة.

لا علاقة لحسابات حماس وعباس ونتانياهو بأيّ شي يتّصل بتحسين شروط عيش الفلسطينيين أو الإسرائيليين. أوهام الحدّ الأقصى، إلغاء حماس أو تدمير إسرائيل، تسطو على حسابات الحدّ الأدنى.

إقرأ أيضاً: فلسطين لن تسلك درب النسيان

كانت المشكلة ولا تزال أنّ الإعلام والخطاب السياسي يمتلئان بحسابات وأوهام الحدّ الأقصى. وتُركَب هذه الحسابات مطيّةً لإعطاء الظواهر الاجتماعية ما ليس لها، مثل انتفاضة عرب إسرائيل ضدّ سياسات بنيامين نتانياهو، فيما يفوت الراكبين أنّ صلة هؤلاء بنظرائهم المعترضين الإسرائيليين أمتن من صلتها بجمهور عباس أو حماس في الضفّة والقطاع.

ذروة العبثيّة أن تقتل أوهام الحدّ الأقصى شابّاً لبنانيّاً لم تسعفه التجربة أن يتعرّف على “أوهام” المقاومة والممانعة وتحرير فلسطين بسبع دقائق ونصف، فقضى حيث ما كان يجب أن يكون..

 

مواضيع ذات صلة

“الدّولة” تتصدّع: من أميركا وفرنسا.. إلى شرقنا الأوسط

عنوان الغلاف في عدد مجلة “الإيكونومست” الأخير: “لا طريقة لإدارة الدولة”. وهمُّ كُتّاب العدد “إدارة الدولة الأميركية”. لكنّهم يُعنَون أيضاً بإدارة الدولة الفرنسية، ويُعنَون بإدارات…

نتنياهو يبحث عن اغتيال يبرّر به قبول الهدنة؟

يبحث بنيامين نتنياهو عن ضربة عسكرية مفعولها أمنيّ ومعنوي كبير مثل اغتيال محمد الضيف لتعوّض له الموافقة المحتملة على الهدنة. يوظّف محاولته شطب قائد كتائب…

هل هناك مَن سعى لقتل “الترامبيّة”؟

هل كانت محاولة لاغتيال “الترامبية”، التي راحت تتمدّد وتجد لها حلفاء من أوروبا إلى روسيا، مروراً بجماعات التطرّف في العالم؟ وهل قًتل احتمال معرفة دوافع…

الحزب أسير انتصاره

ثمّة انتصارات أخطر على أصحابها من الهزائم. هذا ما بات يدركه زعيم ميليشيا الحزب حسن نصرالله، ويحاول تفادي تبعاته بقوله قبل أيام إنّه “إذا حصل…