البابا في النجف: رسالة إلى قم؟

يصل البابا فرانسيس اليوم الجمعة إلى العراق، في زيارة تدوم أيامًا عدّة، وتتضمن برنامجًا متنوعًا، ومن ضمن البرنامج، إقامة صلاة دينية مشتركة في مدينة أور التاريخية، وزيارة مدينة الموصل، التي أعلن منها تنظيم داعش “دولة الخلافة الإسلامية”. لكنّ الحدث الأهم هو زيارة مدينة النجف الأشرف، واللقاء مع المرجع الديني الأعلى للطائفة الإسلامية الشيعية آية الله العظمى السيد علي السيستاني، في لقاء هو الأوّل من نوعه بين أعلى مرجعيّتين دينيّتين كاثوليكيّة وشيعيّة.

فما هي أبعاد هذه الزيارة وهذا اللقاء المهم؟ وما هي نتائجه المتوقعة ودلالاته المستقبلية؟ وهل سيتم التوقيع خلاله على وثيقة جديدة للأخوّة الإنسانية، على غرار الوثيقة التي وُقّعت بين البابا وشيخ الأزهر الشيخ الدكتور أحمد الطيب، في الإمارات العربية المتحدة قبل سنتين؟.

مصادر عراقية وفاتيكانية مطّلعة قالت لـ”أساس” إنّ أهمية الزيارة تكمن في كونها الأولى للعراق ضمن برنامج زيارات البابا الخارجية بعد جائحة كورونا، وإنّه كان هناك إصرار على القيام بها على الرغم من الأوضاع السياسية والأمنية والصحية الصعبة، لأنها تشكّل رسالة تضامن مع العراق وشعبه، بعد كل المعاناة التي مرّ ويمرّ بها خلال السنوات الأخيرة، وهي من ضمن الجهود التي يقوم بها البابا لتثبيت وحماية الوجود المسيحي والتنوّع الديني في الشرق، واستكمالًا لجهوده الحوارية والانفتاح الكامل على كلّ المذاهب الإسلامية، وثتبيت هذا الانفتاح من خلال خطوات عملية وليس مجرد مواقف إعلامية أو نظرية.

ما هي أبعاد هذه الزيارة وهذا اللقاء المهم؟ وما هي نتائجه المتوقعة ودلالاته المستقبلية؟ وهل سيتم التوقيع خلاله على وثيقة جديدة للأخوّة الإنسانية، على غرار الوثيقة التي وُقّعت بين البابا وشيخ الأزهر الشيخ الدكتور أحمد الطيب، في الإمارات العربية المتحدة قبل سنتين؟

وتؤكد المصادر أنّه “لن يتمّ خلال الزيارة توقيع وثيقة جديدة للأخوّة الإنسانية بين البابا والمرجع السيد السيستاني، لكنّ لقاء السيستاني في النجف سيشكل بداية عمل وتواصل بين المرجعيّتين الدينيّتين، لتثبيت التعاون المشترك من أجل قيام دولة المواطنة والدولة المدنية، والتعاون الديني والإنساني على صعيد العالم، لمواجهة التحديات التي تواجه الإنسان والأديان في العالم في هذه المرحلة”.

وترفض المصادر وضع الزيارة واللقاء في إطار التنافس أو الصراع بين المرجعيات الدينية الشيعية أو السياسية، ولا سيما بين النجف الأشرف وقم المقدسة، وتؤكد أنّ “الفاتيكان حريص على علاقة إيجابية مع المرجعيات الدينية في إيران، وهناك تواصل رسمي ودينيّ وفكري بينهم، لكن للنجف الأشرف أهمية تاريخية ودينية على صعيد المذهب الشيعي في العالم، ومن هنا كان الحرص على زيارة النجف الأشرف واللقاء مع السيد السيستاني، وإن كانت بعض الأوساط القريبة من الجهات الإيرانية، أو بعض الجهات العراقية التي لا تتوافق مع مرجعية السيد السيستاني، حاولت التقليل من أهمية الزيارة أو تقديم بعض الملاحظات الانتقادية عليها”.

ترفض المصادر وضع الزيارة واللقاء في إطار التنافس أو الصراع بين المرجعيات الدينية الشيعية أو السياسية، ولا سيما بين النجف الأشرف وقم المقدسة، وتؤكد أنّ الفاتيكان حريص على علاقة إيجابية مع المرجعيات الدينية في إيران، وهناك تواصل رسمي ودينيّ وفكري بينهم،

وقد طرحت بعض الشخصيات العراقية الأكاديميّة والدينيّة، نقاطًا عدة يمكن البناء عليها من خلال هذه الزيارة:

أولًا: تؤكد الزيارة جدوى التفاهم الديني حول المشكلات الإنسانية، مثل الفقر والحرمان والحرية والأمان والسلام الأممي، وبناء الإنسان على صورة الله وقيم السماء.

ثانيًا: التفاهم  والعمل المشترك لعالم جديد بلا عدوان، ولأنّ فكر النجف وتاريخه العظيم والإنساني، يجعله لاعبًا دوليًّا مهمًّا، وله مكانة روحية عالية أيضًا.

ثالثًا: اعتبارالعراق بلدًا مقدّسًا ويستحق الدعم والعناية من جميع مسيحيي العالم.

إقرأ أيضاً: البابا في العراق: رسالة إلى “مواطنيّة” الشيعة

رابعاً: رسم سيناريو لجعل محافظة “ذي قار”،  والتي تضم مدينة أور التاريخية، منطقةً سياحيةً من الطراز الأول من خلال الاستثمار الأجنبي.

خامسًا: تأسيس أكاديميّة للحوار الإسلامي المسيحي، والتفاهم المشترك برعاية المرجعية في النجف والفاتيكان، يمنح درجة علمية ويهتمّ برسم خطط التطوير المستقبلية للعلاقة بينهما وبالتعاون مع المرجعيات الدينية الأخرى.

سادسًا: الاتفاق على برنامج طويل لدعم العراق من الجوانب كافة.

وتختم المصادر بالقول إنّ “زيارة البابا فرانسيس للنجف لا تعني الصلة مع المسلمين الشيعة فقط، لأنّ النجف قد صرّحت بأنها مرجعية أبويّة لكل العراقيين، فالمسلمون جميعًا والصابئة والأزيديون والمسيحيون من الطوائف كافة، كلهم يستقبلون البابا من خلال النجف، ومن خلال هذه الزيارة التاريخية”.

 

إقرأ أيضاً

هل يزور البخاري فرنجية قريباً؟

يلتقي سفراء اللجنة الخماسية الرئيس نبيه برّي مجدّداً بداية الأسبوع المقبل لوضعه في حصيلة اللقاءات مع القوى السياسية. بعد ذلك، لا “برمة” جديدة لممثّلي واشنطن…

لقاءات الخماسية: بحث عن رئيس.. في كومة قشّ الخصومات

عادت اللجنة الخماسية إلى الساحة اللبنانية، لكنّ عودتها كانت قد سبقتها اجتماعات في واشنطن بين الأميركيين والفرنسيين. وعلى أساس توزيع الأدوار والتنسيق في معالجة الملفّات…

الكويت بين “هارفرد” و”إيلينوي”… الصِّدام الحتميّ

يقول التاريخ الكويتي إنّ رئيس الوزراء الذي يذهب لا يعود. أي أنّه يرأس حكومات متتالية ثمّ يمضي من دون أن يأتي مرّة جديدة على رأس…

“سابقة موريس سليم”: الطعن بتعيين رئيس الأركان!

 سجّل وزير الدفاع موريس سليم سابقة لم تعرفها حكومات ما قبل الطائف ولا بعده من خلال الطعن أمام مجلس شورى الدولة بقرار تعيين رئيس الأركان…