علّوش: المناطق السنية انفجرت بسبب غياب القيادة

من يقف خلف ما شهدته مدينة طرابلس من احتجاجات شعبية في اليومين الماضيين؟ هل هو الجوع أم الضائقة الاقتصادية؟ أم أنها أجندات سياسية ينفذّها البعض لتحقيق أهدافه الخاصة؟

المدينة الأكثر فقراً على ساحل المتوسط عادت لتكون صندوق بريدٍ بكافة الاتجاهات.

نائب رئيس تيار المستقبل الدكتور مصطفى علوش ذّكر بأنّ “الاحتجاجات مستمرة منذ اندلاع ثورة 17 تشرين وحتى اليوم بغض النظر إن كان هناك من يحرّك الشارع أم لا، لأنه من المؤكّد الذي يعلم حقيقة وتفاصيل ما يحصل على الأرض هي الأجهزة الأمنية التي عليها أن تحقق بالموضوع”.

واعتبر أنّ “وضع البلد وطرابلس تحديداً أصبح على حافة الانهيار. وكنّا قد حذّرنا منذ أكثر من سنة، أنّ المناطق الاكثر هشاشة في طرابلس على المستوى الاقتصادي، إضافة إلى الحجر وفقدان الأمل والأفق، أقل ما يمكنها فعله هو التحرّك واللجوء إلى الشارع. ومن المتوقع أن نشهد أشكالاً جديدة من الاحتجاجات التي تنفجر يومياً وربما ستكون أكثر عنفاً”.

الاحتجاجات مستمرة منذ اندلاع ثورة 17 تشرين وحتى اليوم بغض النظر إن كان هناك من يحرّك الشارع أم لا

وعن حصر الاحتجاجات بالمناطق السنيّة قال لـ”أساس”: “المناطق السنيّة هي الأكثر تأثراً بالفقر، بينما في المناطق الشيعية على الرغم من وجود وضع غير سويّ، لكن هناك انضباط حزبي، ودور مؤسسة القرض الحسن ومساعدات مالية من إيران. أما المناطق المسيحية فقدرتها على التحكم والتحمّل أكبر بكثير لأنّ هناك دعماً خارجياً والأوضاع الاقتصادية العامة تجعلهم يتمتعون بالاحتياط والحذر”.

وأضاف: “المناطق السنيّة التي هي الأكثر فقراً والأقل قدّرة على التحمّل. وهذا يعود إلى غياب الاحتياط وغياب القيادة والبدائل، إضافة إلى غياب الدّعم التاريخي الذي كان يحدث من خلال جمعيات ومؤسسات أصبحت الآن غير موجودة. والظاهرة اللافتة والأهم هي غياب المتموّلين تاريخياً والذين شاركوا في الانتخابات النيابية في المدينة ويبدو اليوم أنّهم “ضابين ومسكرين جيبتن ما بدن يساعدو”.

وختم علوش: “غياب الحلول الحكومية بالتأكيد يؤدي إلى فقدان الأمل، ولو كان هناك حكومة فاعلة وبدأت بإعطاء الأمل للناس، حينها يمكن أن نشهد تظاهرات مطلبية فقط وغير فوضوية، لمجرد التخريب”.

المناطق السنيّة التي هي الأكثر فقراً والأقل قدّرة على التحمّل. وهذا يعود إلى غياب الاحتياط وغياب القيادة والبدائل

الناشط السياسي في طرابلس الدكتور ?خلدون الشريف أشار إلى أنّ “الحريق يحتاج إلى شرارة النار ليندلع”، والنار هي حاجة الناس الرافضة للاقفال العام. فالذي يحدث في لبنان يحدث في بعض دول العالم كهولندا وفرنسا واسرائيل. ولكن ما يحصل في طرابلس أنّ الناس ضاقت بها سبل العيش، على المستوى المالي والاقتصادي. وبالتالي قطعاً بداية التحرك هي لاعادة استئناف حياتهم، بخاصة أنّ الدولة اللبنانية لم تؤدٍ واجباتها بما يتعلق بتأمين قوت لهؤلاء العاملين. في مدينة طرابلس تحديداً هناك عدد كبير من الناس يعيش من عمله اليومي “عرباية”، “كعك”، “قهوة” هذا السبب الاهم للتحرك. لكن بأي لحظة من الممكن أن تدخل السياسة على الخط لاهداف معينة ومصالح أخرى.

إقرأ أيضاً: طرابلس: الأحياء الشعبية تتمرّد على الإقفال.. والأمن سيواجه “الفقر”

وأضاف: “الاحتجاجات ليست فقط في طرابلس وصيدا وتعنايل بل في كافة المناطق السنية المرتبطة بالقاعدة الشعبية للرئيس الحريري. والمعلومات تقول أنّ سعد الحريري له مصلحة بهذه الاحتجاجات لدفعه لتاليف حكومة كما يشتهي الرئيس ميشال عون. لكن بالمقابل لا نستطيع أن نُلبس هذه التهمة للحريري بأنه هو من يحرّك الشارع فليس هناك من دليل على ذلك هذا احتمال فقط”.

وختم الشريف كلامه متمنياً أن لا تتعرّض المدينة وتعود لتكون صندوق بريد للصراعات وأن  تُعفى طرابلس من هذا الدور.

إقرأ أيضاً

الحزب لباسيل: الكلمة للميدان!

لم تلقَ رسالة النائب جبران باسيل إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيّ ردّ علني حتى الآن من الحزب في شأن الدعوة إلى صدور “قرار…

ماذا يحدث في “القنوات الخلفيّة” بين واشنطن وطهران؟

لا تتعلّق حسابات واشنطن فقط بشكل الرّدّ الإيرانيّ على قصف قنصليّة طهران في دمشق. إذ ترتبط أيضاً بشكلِ الرّدّ الإسرائيليّ على الضربة الإيرانيّة ليل السّبت…

لا حظوظ للمحاولة القبرصيّة.. وعودة النازحين لم تحِن بعد

لا أرقام موحّدة لعدد اللاجئين السوريين في لبنان. مركز الدولية للمعلومات أشار في إحصاء له إلى أنّ عدد النازحين يقارب مليوناً وستمئة ألف سوري. في…

نامَت بيروت على حرب واستفاقت على Hiking العاقورة!

أتت استجابة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي للزلزال العسكري الذي ضرب خطّ طهران-تل أبيب متأخّرة بالدعوة إلى عقد جلسة طارئة اليوم لمجلس الوزراء تحوّلت مساءً إلى…