رسالة إلى صاحب السماحة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان

2022-08-27

رسالة إلى صاحب السماحة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان

تحيّة طيّبة وبعد.

كان يمكن لي ألا أتوجّه إلى هذه الدار انسجاماً مع نفسي كون صاحب الدار في الأصل هو الله، والله كما تعلم يا سيّدي يسمعنا في كلّ حين سيّان كتمنا القول أو أجهرنا به. أمّا الرسالة فاعلم أنّها لا تتناول مطلقاً شأناً دينياً ليس لأنّي أفوّضك فيه عن نفسي أو لا أفوّضك، بل اتّساقاً مع معتقدي أنّ كلّ امرئ هو إمام نفسه أمام الله يسأله حين يحين السؤال عن معتقده ولا يدافع عنه إمام ولا مفتٍ ولا والد ولا ولد ولا زعيم، إنّما زعيم الإنسان أمام الله ضميره الذي يأمره. سيّدي المقيم في دار أُسّست على ذكر الله، إنّي أكتب إليك في السياسة. نعم في السياسة ما دمت تدخل إليها وتدخل هي إلى دارك. الواقعية إذاً أن أتوجّه إليك في مضمارٍ سياسي يزهر في الكنائس والجوامع ويغيب عن أهل السياسة في لبنان! رأس الإفتاء، قد أخبرونا عنكم أنّ السفير الإيراني وقف على بابكم وناداكم باسم مفتي السنّة وليس مفتي الجمهورية. وفي هذا لا أسجّل عجبي. ترى يا سيّدي نعرفهم جيّداً! لكن أن ينزع ما لا يملك عمّن يحوز منصبه رسميّاً فهذا أتوقّف عنده.

سماحة الموقّر، أِعلم أنّي لا أعيش وهماً أنّك مفتي الجميع. أعلم أنّ لأهل الشيعة دورهم ومفتيهم. وأعلم أيضاً أنّ الأمر ليس وليد اليوم، بل يطال تاريخاً طويلاً وتراك تعرف أكثر منّي من ذا الذي سعى إلى قسم دار المسلمين الموحّدة ونجح في شقّها! هذا في الواقع وعلينا أن نكون أبناء الواقع. في السياسة الرجل الإيراني يحدّد لك اختصاصك ويضيّقه رسميّاً بعدما ضاق فعليّاً وهو ليس ذا اختصاص! اختصاص الدبلوماسية الدبلوماسية! وحين تخرج عن ذلك اسمح لنفسك بالخروج من تحت السماحة إلى المواجهة!

أصدر بياناً معلِّقاً على زيارته وقل له بالحرف:

نشكر زيارة سفير الحوزة الشيعية الكبرى فرع الاثني عشرية الولائية في إيران على تشريفه داراً يُقتل رجالُها لوقفة حقّ ولا يَقتِلون. وادعُه إلى زيارة أخرى واكتب “أدعوك لدردشةٍ تاريخية أعرض لك فيها كيف قتل نظام الأسد الذي تدافع حوزتك الولائية عنه سيّدنا ومفتينا الشيخ الوطني حسن خالد”، ولا تزد حرفاً. والله معك وكلّ وطني.

النصّ كتبته الإعلامية سحر الخطيب على صفحتها الفيسبوكيّة تعقيباً على زيارة السفير الإيراني في لبنان مجتبى أماني لدار الفتوى ولقائه سماحة المفتي الشيخ عبد اللطيف دريان، ثمّ حديثه عمّا سمّاه هو “الوحدة الإسلامية”.

مواضيع ذات صلة

معادلة الاغتيالات بدل توسيع الحرب تقوّض خطّة بايدن؟

تخضع المفاوضات حول صفقة وقف الحرب وتبادل الرهائن والسجناء لمنطق تبادل الضغوط بالحديد والنار، واستعراض نماذج أسلحة جديدة وقديمة. اشتعال جبهة الجنوب الخميس بعد اغتيال…

الحزب ومغامرة غزة

يخوض الحزب الحرب الأطول والأشرس مع إسرائيل، منذ تأسيس نواته الأولى إبّان الاجتياح الإسرائيلي للبنان في صيف 1982. والجديد كذلك أنّها الحرب الهجومية الأولى من…

ساعات جنرالات إسرائيل على توقيت واشنطن

أميركا لم تبادر إلى الحرب على غزة، غير أنّ أقمارها الصناعية التي ترصد كلّ سكنة وحركة على سطح الكرة الأرضيّة لا بدّ أن تكون عرفت…

الانتخابات الأوروبيّة تهزّ فرنسا: ماذا بعد حلّ الجمعيّة الوطنيّة؟

بعد ساعة على بدء صدور نتائج الانتخابات الأوروبيّة أعلن إيمانويل ماكرون حلّ الجمعيّة الوطنيّة (البرلمان). نزل هذا القرار كالصاعقة على الفرنسيين سياسيين ومراقبين ومواطنين عاديّين….