إقتراح للإنقاذ: المداورة في الرئاسات

إقتراح للإنقاذ: المداورة في الرئاسات
مدة القراءة 3 د.

لا توجد خطة “ب” للبنان. فلبنان يكون رسالة الوحدة في التنوّع أو لا يكون. الباحثون عن صيغة للبنان آخر يبحثون في السراب. إنّ إسقاط لبنان أو تفشيله أو انهياره يشكّل خسارة للإنسانية، وكارثة للّبنانيين.

كثيرون يبحثون عن خطة “ب” تكون بديلاً للبنان الرسالة. إنّهم واهمون. وقليلون يعملون على الإفادة من سوء التطبيق أو من سوء أمانة الحكم لاختراع لبنان جديد. إنّهم واهمون أيضاً. عبثاً يحاولون. فلبنان يكون بصيغته أو لا يكون. وهو يكون برسالته أو لا تكون الرسالة. فشلت كلّ الاحتلالات الإلغائية لهذا اللبنان. وفشلت كلّ المحاولات الالتفافية عليه. صمد لبنان على الرغم من أنّه نسيج وحده لأنّه يمثّل أجمل رسالة إنسانية تحملها أسوأ قيادة سياسية. من أجل ذلك فإنّ المطلوب هو تغيير القيادة وليس تغيير الرسالة.

 

بحث في اللامعقول

يمكن وضع خطط بنّاءة عديدة لتغيير القيادة، لكن لا يمكن تصوّر أيّ أمر بنّاء في تغيير لبنان.

من هنا فإنّ البحث في إعادة النظر في لبنان الدولة والرسالة والكيان هو بحث في اللامعقول واللامجدي. وهو بحث لا يمكن أن يؤدّي إلى شيء بنّاء أو حتى إلى شيء معقول.

انفتاح الرئاسات الثلاث على كلّ الطوائف من شأنه تحصين البنيان اللبناني بحيث يصبح قادراً على الصمود في وجه الاهتزازات السياسية وارتداداتها المدمّرة

من أجل ذلك يجب أن يستهدف البحث القيادة السياسية لا الرسالة الإنسانية، ولا الصيغة التعدّدية. والمدخل إلى ذلك هو إعادة النظر في الانتماءات المذهبية للرؤساء وليس في انتماءاتهم الدينية. بمعنى أن يكون رئيس الجمهورية مسيحياً لكن ليس مارونياً بالضرورة. ويجب أن يكون كلّ من رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء مسلماً، لكن ليس شيعياً ولا سنّيّاً بالضرورة أيضاً.

إنّ انفتاح الرئاسات الثلاث على كلّ الطوائف من شأنه تحصين البنيان اللبناني بحيث يصبح قادراً على الصمود في وجه الاهتزازات السياسية وارتداداتها المدمّرة.

 

لبنان الواقع بين الفوالق

يعرف العلماء أنّه توجد تحت الأرض فوالق عائمة فوق الحمم يؤدّي تحرّكها إلى اصطدامها، فتقع الهزّات الأرضية. ولبنان يقع بين هذه الفوالق. فإسرائيل بنظامها الإلغائي للآخر تجد في نجاح لبنان الرسالة خطراً عليها، بل وإدانة لها. لم تعد تطمع إسرائيل لا بمياهه وقد جفّ نهر الليطاني، ولا بأرزه لبناء الهيكل، لكنّها تحتاج إلى أن لا يكون دولة الرسالة، بل إنّها تريده أن يكون نموذجاً مسيئاً في قيادته للرسالة، تشويهاً لها وتعطيلاً لمحاولات انتشارها وامتدادها إلى المجتمعات الأخرى.

في ذلك تتلاقى النوايا الإسرائيلية السيّئة بالقيادات اللبنانية السيّئة على غير موعد، ومن دون ترتيبات مسبقة، لتحقيق هدف مشترك هو تفشيل لبنان الرسالة.

أمران لا يمكن تحقيقهما:

الأمر الأوّل: هو تعطيل المساعي الإسرائيلية الهادفة إلى تدمير لبنان الرسالة بالاعتماد على قيادة لبنانية فاسدة وسيّئة وغير مؤمنة أصلاً بالرسالة.

إقرأ أيضاً: حان وقت البحث عن المرشّح الثالث

الأمر الثاني: هو إنقاذ لبنان ممّا هو فيه على أيدي الذين تسبّبوا في انهياره، وبالنظام ذاته الذي استخدموه أداةً لتدميره وانهياره.

إنّ لبنان في أزمة استثنائية. وهو يحتاج إلى مبادرة استثنائية. والتعديل الدستوري الذي يفتح الرئاسات على الطوائف على النحو الذي سبقت الإشارة إليه، وتشكيل مجلس شيوخ ممثِّل للطوائف ومجلس نيابي عابر للطوائف وحكم إداري، ربّما يشكّلان باستثنائيّتهما الخطوة الأولى في طريق الألف ميل.

مواضيع مرتبطة

جان عزيز
روسيا: دينيون وملحدون و “جنوبيون”… ضد الشيطان الأكبر

روسيا: دينيون وملحدون و “جنوبيون”… ضد الشيطان الأكبر

من موسكو.. “الإسلام هو الحلّ لأزمات العالم”… “ما يحصل عندنا ليس حرب حدود. إنّها حرب الشيطان على الكنيسة في عالمنا الراهن كلّه، كما أخبرتنا عنها…

أمين قمورية
الانتخابات الإيرانيّة: خامنئي ضدّ خامنئي

الانتخابات الإيرانيّة: خامنئي ضدّ خامنئي

إنّها الانتخابات الإيرانيّة. إيران تنتخب مجلساً جديداً للشورى، ومثله لخبراء القيادة المخوّل قانونياً تعيين المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية وعزله والإشراف على أدائه. .ويبدو أنّ الصراع…

محمد قواص*
الدولة الفلسطينيّة.. لماذا يرفضونها؟

الدولة الفلسطينيّة.. لماذا يرفضونها؟

تستفيق عواصم العالم على مطلب قيام الدولة الفلسطينيّة وكأنّها كشف جديد لا سابق له. الأمر يثير أسئلة بشأن ما وراء تقاطع الدول الكبرى للدفع بهذا…

خيرالله خيرالله
إيران… وثمن إنقاذ لبنان

إيران… وثمن إنقاذ لبنان

يصعب على لبنان تجنّب حرب مع إسرائيل مع كلّ ما ستجرّه من ويلات لبلد فقدَ قسماً أساسيّاً من مقوّمات وجوده. فقدَ لبنان، بين ما فقدَ،…